الولايات المتحدة ترفض بشدة حل الحكومة الانتقالية في السودان

إداناتٌ دوليّةٌ واسعة بشأن إقدام الجيش السوداني على حلِّ الحكومة السودانية برئاسة عبد الله حمدوك واعتقال عددٍ من الوزراء، وإعلان حالة الطوارئ في البلاد.

الخارجية الأمريكية، أعربت عن رفض الولايات المتحدة لقرار رئيس المجلس السيادي السوداني عبد الفتاح البرهان بحل الحكومة الانتقالية في البلاد، داعية للعودة السريعة إلى الحكم المدني في البلاد.

وزير الخارجية، أنتوني بلينكن، قال إنّ الولايات المتحدة تدين بشدّة ما أقدمت عليه القوات العسكرية السودانية، معبراً عن قلقه البالغ إزاء تقارير تفيد باستخدام قوات الأمن الذخيرة الحية ضد المتظاهرين الرافضين للانقلاب العسكري، مؤكداً على أن واشنطن ستوقف على الفور تقديمَ دعمٍ ماليٍّ طارئٍ للسودان حجمُهُ سبعُمئةِ مليون دولار.

وكالة المعونة تؤكد استمرار تقديم المعونة الإنسانية للسودان
من جانبها، أدانت رئيسة وكالة المعونة الأمريكية، سامنتا باور، الانقلاب العسكري في السودان، وأكدت على أنّ المعونة الإنسانية التي تقدّمها أمريكا للشعب السوداني والتي تجاوزت قيمتها هذا العام ثلاثَمئةٍ وستةً وثمانين مليونَ دولار لن تتوقف.

مصادر دبلوماسية ترجح انعقاد مجلس الأمن لبحث الوضع في السودان

إلى ذلك، رجَّحت مصادرُ دبلوماسيّة انعقادَ جلسةٍ مغلقةٍ لمجلس الأمن الدولي لبحث الوضع في السودان بدعوةٍ من بريطانيا وإيرلندا والنرويج والولايات المتحدة وإستونيا وفرنسا.

بدورها، اعتبرت “الترويكا” الدولية، سيطرة العسكريين على السلطة في السودان، خيانة للثورة والانتقال الديمقراطي والمطالب المشروعة للشعب السوداني، معربة عن قلقها إزاء تطورات الأوضاع في السودان، داعيةً في الوقت نفسه العسكريين إلى الإفراج الفوري عن المحتجزين بصورة غير شرعية.

قد يعجبك ايضا