الولايات المتحدة الأمريكية تعلن استعدادها لتسهيل المحادثات بين بيروت وتل أبيب

على خلفية تعثر المحادثات مع إسرائيل بشأن النزاع الحدودي البحري، أعلن مساعد وزير الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية، ديفيد هيل، استعداد بلاده لتسهيل محادثات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل وبإشراف خبراء دوليين.

حديث بيل جاء بعد لقائه الرئيس اللبناني ميشال عون في قصر بعبدا، والذي تعهد خلاله بعدم التخلي عن المصالح الأمريكية في لبنان، منوهاً في الوقت ذاته بأن حل النزاع الحدودي البحري مع إسرائيل يمكن أن يجلب مزايا اقتصادية مهمة للبلاد.

وبدأ البلدانِ المتجاورانِ مفاوضات في العام الماضي لترسيم الحدود البحرية بينهما بعد سنوات من المساعي الدبلوماسية الأمريكية للتوسط في الأزمة.

الخارجية الأمريكية تؤكد مساندتها لتشكيل الحكومة المتعثرة

وفي السياق، أكد هيل في لقائه مع الرئيس اللبناني ميشال عون، التزام بلاده بدعم لبنان، مؤكداً أن معاناة الشعب اللبناني كانت نتيجة فشل القادة في حل المشاكل الاقتصادية.

هيل أوضح دعم واشنطن لتشكيل حكومة قادرة على وقف الانهيار وإجراء إصلاحات شاملة، محملاً القادة اللبنانيين مسؤولية الإخفاق المستمر بسبب تقديمهم مصالحهم على مصلحة البلاد.

وهدد مساعد وزير الخارجية الأمريكية ديفيد هايل أيضاً بفرض عقوبات على حزب الله، متهماً إياه بتقويض الدولة وعرقلة تعافي لبنان، ووضع العقبات التي تحول دول خروج البلاد من أزمتها السياسية والاقتصادية.

وكشفت الخارجية الأمريكية في بيان أن هيل سيضغط على المسؤولين اللبنانيين وزعماء الأحزاب؛ لتشكيل حكومة قادرة وملتزمة بتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية والإدارية.

قد يعجبك ايضا