الوكالة الدولية تتهم النظام الإيراني بانتهاك آخر للاتفاق النووي

انتهاكٌ آخرٌ يرتكبُهُ النظامُ الإيرانيُّ للاتفاق النووي المبرم في عام ألفين وخمسة عشر، بعد أن بدأ بعمليات تخصيب اليورانيوم في مجموعة رابعة من أجهزة الطرد المركزي بمنشأة نطنز النووية، بحسب تقرير سري للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

التقريرُ الذي صدر الأربعاء، أوضحَ أن طهرانَ بدأت في تغذية سلسلة رابعة تضم مئة وأربعة وسبعين جهاز طرد مركزي، بحسب ما توصلت إليه الوكالة في تحقيقاتها في منشأة نطنز.

وبحسب الوكالة فأن طهرانَ أبلغَتْها بأنَّها تخططُ لاستخدام ست مجموعات من أجهزة الطرد المركزي في نطنز بنسبة تصل إلى خمسة بالمئة، موضحةً أن المجوعتين الأخيرتين من الأجهزة تم تركيبهما دون استخدامهما، فيما لم يتم تركيب المجموعة التالية المخطط لها من أجهزة الطرد المركزية بعد.

ويرى مراقبون أن الانتهاك الأخير يُعد الاحدث في سلسلة خروقاتٍ قام بها النظامُ الإيرانيُّ، لزيادة الضغط على الرئيس الأمريكي جو بايدن في أي محادثات محتملة بشأن الاتفاق النووي.

والاتفاقُ النوويُّ المبرمُ بين النظام الإيراني والقوى الكبرى في عام ألفين وخمسة عشر، يفرضُ عدداً من القيود على طهرانَ التي بدأت في انتهاكها بعد انسحاب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق في عام ألفين وثمانية عشر، وممارسة ضغوط مكثفة عليه، فيما تسعى إدارةُ بايدن إلى إحياء الاتفاق شريطة الالتزام ببنوده.

قد يعجبك ايضا