الوسيط الأمريكي يصل بيروت لإجراء مباحثات حول ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل

على ضوء النزاع الحدودي البحري بين لبنان وإسرائيل، وبعد دعوة لبنانية رسمية، وصل الوسيط الأمريكي آموس هوكشتاين إلى لبنان لإجراء محادثات مع مسؤولين لبنانيين في هذا الشأن.

وأفادت مصادر لبنانية مطلعة، أن الوسيط الأمريكي سيلتقي خلال زيارته إلى بيروت عدداً من المسؤولين اللبنانيين، على رأسهم الرئيس ميشال عون ووزير الطاقة وليد فياض ونائب رئيس البرلمان إلياس بو صعب، في محاولة للتوصل إلى تفاهمات بشأن استئناف محادثات ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل المتوقفة منذ أشهر.

وتأتي زيارة هوكشتاين إلى لبنان، بعد دعوة رسمية من السلطات اللبنانية، عقب وصول سفينة تنقيب تديرها شركة “إنرجيان” في بريطانيا، لتطوير حقل غاز “كاريش” المتنازع عليه بين بيروت وتل أبيب لصالح إسرائيل، في الخامس من حزيران/ يونيو الجاري، ما أثار امتعاض لبنان، الذي يعتبر الحقل ضمن مياهه الإقليمية.

وقبيل وصول الوسيط الأمريكي، استقبل الرئيس اللبناني ميشال عون، مجموعة من النواب المستقلين الذين أصرّوا على أن يحتفظ لبنان بالخط تسعة وعشرين كموقف تفاوضي، وعدم قبول التفاوض على أقل من ذلك، أي على حدود الخط ثلاثة وعشرين الذي تطالب به إسرائيل.

وبحسب مصادر لبنانية، فإن النواب أكدوا لعون أن البلاد لديها الأسس الفنية لبناء قضية للخط 29، على عكس الحكومات السابقة التي فشلت في تقديم وثائق رسمية للحفاظ على هذا الموقف.

وتؤكد بيروت أن حقل “كاريش” يقع في مياه متنازع عليها ولا ينبغي تطويره حتى اختتام المحادثات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، في حين تقول الأخيرة إن الحقل يقع ضمن منطقتها الاقتصادية الخالصة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort