“الوحش” اسم يطلق على سيارة الرئيس الأمريكي، فما السبب؟

يطلق على سيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اسم “الوحش”، نظراً لأنها تحفة تكنولوجية ودفاعية تعتبر من العلامات البارزة في عالم تصنيع السيارات، إضافة لتميزها بمجموعة من التقنيات العالية ليس لها مثيل في أي طرازات أخرى.

وصممت شركة جنرال موتورز سيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عند تسلمه منصب الرئاسة في مطلع عام 2017وأطلق عليها آنذاك اسم “الوحش”.

وبلغ وزن السيارة الرئاسية تسعة أطنان وطولها خمسة أمتار ونصف، وصنعت نوافذها من خمس طبقات من الزجاج مضادة للرصاص، ويصل سمك الأبواب إلى عشرين سنتيمتراً بهدف منع نفاذ أي غاز سام أو سوائل كيميائية أو بيولوجية.

فيما صنع هيكلها من الفولاذ والألمونيوم والتيتانيوم، وبينما أسفل السيارة معزز بصفائح فولاذية لحمايتها من الألغام والقنابل، كما ثُبتت عليها قاذفات غاز مسيل للدموع.

وتبدو السيارة كثكنة عسكرية متنقلة، مزودة بهاتف متصل بالأقمار الاصطناعية، لضمان إبقاء الرئيس على اتصال مع الخارج تحت أي ظرف قاهر، كما أنها مزودة بأكياس دم من فئة دم الرئيس، وبنظام مضاد للحرائق وبكاميرا رؤية ليلية.

ويقود السيارة الرئاسية أحد عناصر الخدمة السرية، المكلفين بحراسة الرئيس، حيث يتم اختياره بعد إجراء سلسلة من التدريبات على حمل السلاح ومواجهة الطوارئ.

قد يعجبك ايضا