النيابة العامة في السودان تشكّل لجنة تحقيق في أحداث “النيل الأزرق”

بعد اشتباكاتٍ قبليةٍ دامية على مدى أيّامٍ في ولاية النيل الأزرق جنوب شرقي السودان، أدّت إلى سقوط واحدٍ وثلاثين قتيلاً وتسعةٍ وثلاثين جريحاً، أصدر النائب العام في السودان قراراً بتشكيل لجنةٍ للتحرّي والتحقيق في الأحداث الأخيرة.

ووَفقاً لوكالة الأنباء السودانية “سونا” يرأس اللجنة التي ستحقق في الأحداث رئيسُ نيابةٍ عامّة ويكون أعضاء اللجنة عدداً من أفراد القوات المسلحة والشرطة، وجهاز الأمن والمخابرات الوطني، والدعم السريع في البلاد.

وبحسب مصادرَ سودانيّة، فإنّ أسباب القتال تعود إلى مطالبة قبيلة “الهوسا” بنظام إدارة أهلية خاصّة بها، بينما ترفض مكوناتٌ قبلية أخرى تتزعَّمها قبيلة “البرتا” ذلك، معتبرة أنّ سلطة الإدارة الأهلية تُمنَح لأصحاب الأرض، وأنّ الهوسا لا أرضَ لهم بالمِنطقة.

من جانبها، عبَّرت القائمة بأعمال السفارة الأمريكية في السودان، لوسي تاملين، عن قلقها بشأن النزاعات العرقية في ولاية النيل الأزرق، مطالبةً جميعَ الجهات المسؤولة بعدم السعي إلى الانتقام، والانخراط في الحوار، بحسب تعبيرها.

وحثَّتِ المسؤولة الأمريكية في تغريدةٍ لها على تويتر، السلطاتِ المحلية في ولاية النيل الأزرق، إلى حماية المدنيين وتقديم الدعم الطبي العاجل للمحتاجين في الولاية المتضرِّرة.

ويشهد السودان اضطراباتٍ سياسيةً واقتصادية، وخروجَ آلاف السودانيين في تظاهراتٍ بالعاصمة الخرطوم، ومدنٍ أخرى، للمطالبة بإنهاء الحكم العسكري وعودة الحكم المدني في البلاد.

قد يعجبك ايضا