النمو العالمي سينتعش بينما التوترات التجارية والجيوسياسية ضمن المخاطر

ذكرت مسودة البيان الختامي لزعماء مالية مجموعة العشرين أن النمو العالمي سينتعش على الأرجح هذا العام والعام المقبل وأن التوترات التجارية والجيوسياسية من المخاطر الرئيسية.
وجاء في مسودة البيان بأن النمو العالمي يستقر فيما يبدو ومن المتوقع بشكل عام أن ينتعش بصورة طفيفة في وقت لاحق هذا العام وفي عام ألفين وعشرين.
وأضافت المسودة، إلا أن النمو لا يزال منخفضاً والمخاطر لا تزال تميل إلى الاتجاه النزولي، فضلاً عن اشتداد التوترات التجارية والجيوسياسية.
وقالت مجموعة العشرين في بيانها بأنها ستواصل التصدي لتلك المخاطر وتقف على أهبة الاستعداد لاتخاذ مزيد من الإجراءات.
وبحث وزراء مالية ومحافظو البنوك المركزية لأكبر 20 اقتصاداً في العالم شؤون الاقتصاد في مدينة فوكوكا اليابانية وسط توتر تجاري متزايد بين أكبر اقتصادين في العالم وهما الولايات المتحدة والصين.

قد يعجبك ايضا