النظام يعزز من تواجده داخل دير الزور المحاصرة

قصفت الطائرات الروسية والتابعة للنظام، صباح اليوم، مناطق بناحية عقيربات وقرى “الحسو والدكيلة وجنى العلباوي وسوحا وقليب الثور وجب المزاريع والمكيمن وصلبا ومسعدة” ومناطق أخرى في الناحية بريف حماة الشرقي والتي يسيطر عليها تنظيم “داعش” الإرهابي، ما تسبب في استشهاد 5 مواطنين بينهم طفلين، فضلاً عن وقوع أضرار مادية كبيرة في ممتلكات المواطنين.

فيما استهدف الطيران الحربي مخيماً للنازحين جنوب بلدة الخريطة بريف دير الزور الغربي، يقطنه نازحون من أهالي مدينة السخنة بريف حمص الشرقي، ما أسفر عن استشهاد 3 مدنيين، بينهم طفل وامرأة وإصابة آخرين بجروح.

وفي دير الزور تجددت الاشتباكات بشكل عنيف بين قوات النظام والميليشيات المدعومة إيرانياً من جهة، وتنظيم “داعش” الإرهابي من جهة أخرى، في منطقة المقابر الواقعة في محيط مدينة دير الزور، يتزامن هذا مع اشتباكات بين الطرفين على محاور في محيط دوار البانوراما، ومحيط اللواء 137 وترافقت الاشتباكات مع غارات للطائرات الحربية على محاور القتال ومواقع التنظيم، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن “اشتباكات عنيفة دارت بين النظام والتنظيم تركزت في محيط منطقة حميمة بريف دير الزور الجنوبي، حيث تمكنت قوات النظام من تثبيت نقاط تقدمها عقب فرض سيطرتها في وقت سابق على منطقة حميمة التي شهدت في الأيام والأسابيع الفائتة هجمات عنيفة من قبل “داعش” قتل على إثرها العشرات من عناصر قوات النظام.

وفي سياقٍ مختلف نقلت قوات النظام قرابة 200 عنصر من ميليشيا “الدفاع الوطني” التابعة لها، إلى مطار دير الزور المحاصر، وذلك عن طريق مطار القامشلي شمال شرق سوريا بغرض تعزيز تواجدها داخل المدينة المحاصرة منذ قرابة ال 4 سنوات وزجّهم في معركة “فك الحصار” المعلن عنها مؤخراً.

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort