النظام السوري يسيطر على بلدتين بريف إدلب ويتقدم إلى مشارف النقطة التركية

اشتباكاتٌ عنيفة بين الفصائل المسلّحة وقوات النظام السوري تدور رحاها في ريف مدينة معرّة النعمان شمال غرب سوريا، في محاولة للنظام التقدّم نحو المدينة من الجهة الجنوبية الشرقية، وذلك عقب سيطرته على بلدتي الدير الشرقي والدير الغربي بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وبذلك تكون قوات النظام على مسافة أربعةِ كم من مدينة معرّة النعمان، و على مشارف النقطة التركية في معر حطاط.

المرصد السوري لحقوق الإنسان قال: إنّ سبعةً من عناصر النظام قتلوا خلال الاشتباكات والقصف الذي نفذته الفصائل المسلّحة على تجمعاتهم في بلدة التح بريف إدلب، كما قتل ستة عشر عنصراً من هيئة تحرير الشام الإرهابية خلال المعارك.

وتدور اشتباكاتٌ عنيفة في محيط مدينة حلب على محاور بلدة منيان وإكثار البذار بريف حلب الغربي.

وتشهد مناطقُ متفرقة من ريفي حلب وإدلب، تصاعداً في وتيرة القصف لليوم العاشرعلى التوالي مع التصعيد الجديد من قبل قوات النظام والطائرات الحربية الروسية، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الانسان.

ونفّذت الطائرات الحربية الروسية عشرات الغارات مستهدفةً أماكن في حاس ومعردبسة وخان السبل وتلمنس ومناطق أخرى بريف إدلب، بالإضافة لمحيط الفوج ستة وأربعين ومعارة الأرتيق والمنصورة والراشدين والإيكاردا وكفرناها وخان العسل وأم عتبة وعندان في حلب.

كما ألقت مروحيات النظام عشرات البراميل المتفجرة على مناطق بريف إدلب وريف حلب الغربي، تزامنا مع غارات جوية استهدفت سراقب ومعرّة النعمان واتستراد دمشق – حلب الدولي.

ولا تزال مدن وبلدات القطاع الغربي من الريف الحلبي تشهد حركة نزوح كبيرة للمدنيين، وقال المرصد السوري: إنّ أعداد المدنيين الذين أُجبروا على الفرار في غضون أسبوع، بلغت نحو أربعة وثمانين ألف شخص.

ومع التصعيد العسكري ونزوح عشرات الآلاف، يؤكد المرصد السوري أن حرس الحدود التركي يواصل قتل السوريين الذين يحاولون عبور الحدود.

تصعيدٌ ونزوحٌ وإراقةُ دماءٍ جديدة ليبقى نزيف الدم مستمراً بسوريا، في إطار صفقاتٍ يقول السوريون إنّ تركيا تبرمها مع روسيا والنظام، ووحدهم المدنيون من يدفعون الثمن.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort