النظام يتقدم بريف حلب ويقترب من بلدة سراقب الاستراتيجية بريف إدلب

لم تكد الفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية، تستفيق من صدمة سقوط معرة النعمان، بيد قوات النظام السوري، حتى باتت الأخيرة على مشارف بلدة سراقب الاستراتيجية بريف إدلب.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن قوات النظام أصبحت على بعد كيلو مترين اثنين من بلدة سراقب، بعد سيطرتها على كل من تل مرديخ وجوباس والهرتمية وقمحانة، إثر اشتباكات عنيفة مع الفصائل.

وسارت سقوط مناطق سيطرة الفصائل المسلحة بيد النظام، بوتيرة أسرع مما كان متوقعاً، وبشكل متزامن في كل من ريفي حلب الغربي والجنوبي الغربي، وريف إدلب الجنوبي الشرقي.

فقد أكد المرصد السوري سيطرة قوات النظام على بلدة خان طومان الاستراتيجية بريف حلب الجنوبي الغربي، والمطلة على طريق دمشق حلب الدولي، إضافةً لسيطرتها على معمل البرغل ومناطق أخرى بمحيط البلدة، وذلك بعد اشتباكات عنيفة مع الفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية، وبغطاء ناري بري وجوي مكثف.

مجزرة للطائرات الروسية في أريحا و21 شهيداً خلال 24 ساعة بإدلب

وفي سياق متصل أفاد المرصد، أنّ الطائراتِ الحربيةِ الروسية، ارتكبت مجزرةً في مدينة أريحا بريف إدلب، أسفرت عن استشهادِ سبعةِ مدنيين، مشيراً إلى أن من بين الشهداء خمسَ نساءٍ وطفل، نزحوا من قرية جوزف بجبل الزاوية.

وارتفعت حصيلةُ الشهداءِ المدنيين جراء القصف الجوي من قبل روسيا وقوات النظام السوري على ريف إدلب، إلى 21 شهيداً خلالَ أربعٍ وعشرين ساعة.

ankara escort çankaya escort