النظام السوري يتقدم جنوبي حلب ويقترب من محاصرة نقطة للاحتلال في العيس

 

بعد سيطرتها على مدينة سراقب الاستراتيجية بريف إدلب، تسعى قوات النظام السوري لاستكمال السيطرة على المناطق الواقعة على جانبي الطريق الدولي إم فور وما تبقى منها بريف حلب الجنوبي.

نحو ثلاثين كيلو متراً تفصل قوات النظام عن إحكام سيطرتها على الطريق، داخل الحدود الإدارية لمحافظة إدلب، بعد ضم كل من قرى مريودة ورسم الورد، وتل تباريز وأجز ومحاريم وخواري وأباد والمكحلة وجامعة إيبلا بريف حلب الجنوبي.

وعقب سيطرتها على كل من القلعجية وخلصة وزيتان وبرنة وحوير العيس بريف حلب الجنوبي، ضيّقت قوات النظام الخناق على نقطة المراقبة التابعة للاحتلال التركي في بلدة العيس.

وصول المزيد من تعزيزات الاحتلال التركي إلى ريفي حلب وإدلب

ومع تصاعد التوتر بين الاحتلال التركي وقوات النظام شمال غربي سوريا، يواصل الاحتلال إرسال المزيد من التعزيزات العسكرية، إلى نقاط المراقبة ومحيطها في ريفي حلب وإدلب.

المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد دخول المزيد من الآليات التركية إلى الأراضي السورية، وقال إن عدد الآليات التي دخلت خلال أربع وعشرين ساعة، ارتفع إلى نحو أربعمئة وثلاثين شاحنة على الأقل، تحمل دبابات وجنود وآليات عسكرية وأسلحة وذخائر ومعدات لوجستية.

وبحسب المرصد فإنه بلغ أكثر من ألف، تعداد الشاحنات والآليات العسكرية من دبابات وناقلات جند ومدرعات و”كبائن حراسة” متنقلة مضادة للرصاص ورادارات عسكرية، التي دخلت الأراضي السورية منذ الثاني من شباط فبراير.

قد يعجبك ايضا