النظام التركي ينفذ حملة مداهمات واعتقالات في كبرى المدن

يواصل النظام التركي ممارساته القمعية ضد المعارضة عبر شنِّ المزيد من الحملات الأمنية لملاحقة المعارضين وبشكلٍ خاصٍّ قيادات وأعضاء حزب الشعوب الديمقراطي.

تقاريرُ إعلاميّة أفادت أنّ سلطات النظام التركي نفّذت حملةَ مداهماتٍ واسعةً في ولايات إسطنبول وأضنة وأنقرة جرى على أثرها اعتقال رئيس جمعية حقوق الإنسان أوزتورك توركدوغان في أنقرة والمتحدث باسم مجلس أنقرة النسائي من الشعوب الديمقراطي زينو بيراموغلو، وعضو مجلس الحزب علي أوزكان، فضلاً عن ثلاثة رؤساء مشتركين للحزب في عددٍ من المقاطعات.

كذلك داهمت سلطات النظام التركي خمسة عشر منزلاً في إسطنبول جرى خلالها اعتقال عشرة أشخاص بينهم الرئيسان المشتركان لحزب الشعوب الديمقراطي في “كاغيثهانه” والرئيس المشترك لمنطقة بشيكتاش، فيما اعتقل خمسة عشر شخصًا في أضنة.

اللجوء إلى المحكمة الدستورية للبت في قرار إسقاط عضوية جرجرلي أوغلو

حزب الشعوب الديمقراطي الذي يتعرض لحملةٍ أمنيّةٍ تستهدف مقارَّهُ وأعضاءَهُ أعلن أنه سيتقدم بالتماس للمحكمة الدستورية للبت في قرار إسقاط عضوية نائبه في البرلمان عمر فاروق جرجرلي أوغلو بحَسَبِ بيانٍ صادرٍ عن الحزب.

البيان أوضح أنّ وفدًا مكونًا من جرجرلي أوغلو، وعددٍ من نوّاب الحزب ومحامين، سيتقدمون بالالتماس، إلى المحكمة الدستورية للنظر في مدى مشروعية قرار إسقاط عضوية النائب المذكور، ورفع الحصانة عنه.

قد يعجبك ايضا