النظام التركي يعلن إجراء مناورات بحرية بالذخيرة الحية شرقي المتوسط

يبدو أن النظام التركي برئاسة رجب أردوغان مستمر في انتهاكاته وتحديه للمجتمع الدولي، رغم التحذيرات الأوروبية المتكررة، وتهديداتها بفرض عقوبات في حال استمرار أنقرة بتلك الانتهاكات شرق المتوسط.

وفي خطوة تصعيدية جديدة، أعلن النظام التركي عزمه إجراء مناورات بحرية بالذخيرة الحية شرقي المتوسط في الفترة ما بين 12 إلى 14 أيلول سبتمبر، بالتزامن مع مزاعم جديدة أطلقها مسؤولي النظام عن استعداد أنقرة للحوار من دون شروط مسبقة لحل النزاع في المنطقة.

وتأتي الخطوة أيضاً في الوقت الذي يترقب كثيرون تمديد النظام التركي مهمة سفينة التنقيب “أوروتش رئيس” شرقي المتوسط، حيث تنتهي مهمتها، السبت، وفق آخر إشعار أطلقته أنقرة.

وجاء الإعلان عن المناورات البحرية عقب قمة أوروبية سباعية، جمعت الدول المتضررة من ممارسات النظام التركي، وجاء في إعلانها الختامي تهديد بالعقوبات، في حال عدم توقف أنشطة النظام التنقيبية في المتوسط.

من جانبها، تواصل قطع من البحرية اليونانية تحركاتها بالقرب من جزيرة ميس أو كاستيلوريزو، القريبة من أنطاليا التركية.

يشار إلى أن العقوبات الأوروبية على النظام التركي في حال إقرارها في القمة المقبلة التي ستعقد في 24 و25 سبتمبر الجاري، ستشمل العديد من المجالات بما فيها الاقتصاد والتجارة وخفض مساعدات مالية مقررة لأنقرة، بالإضافة إلى بحث وقف انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي.

قد يعجبك ايضا