النظام التركي يعتقل 3 نواب في البرلمان بعد إسقاط عضويتهم

في خطوة أثارت حفيظة الاتحاد الأوروبي ومنظمات حقوق الإنسان، اعتقلت أجهزة النظام التركي الأمنية ثلاثة من النواب في ساعة متأخرة من مساء الخميس بعدما أسقط البرلمان عضويتهم، وذلك استكمالاً للإجراءات التي تهدف إلى التضيق على القوى المعارضة لنظام العدالة والتنمية الحاكم.

كتلة حزب الشعوب الديمقراطي أكد نبأ اعتقال النائبين ليلى كوفن وموسى فارس أوغوللاري بعد قرار سحب حق العضوية البرلمانية منهما يوم الخميس، مؤكدا أن الأمر انقلاب على الشرعية.

ونشر حزب الشعوب الديمقراطي مقطعا مصورا يظهر رجال أمن النظام وهم يمنعون مجموعة من النواب التابعين للحزب يحملون لافتات كُتب عليها “هناك انقلاب” من دخول متنزه في أنقرة.

من جانبه، أكد تونجاي أوزكان، نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري اعتقال النائب عن الحزب أنيس بربر أوغلو في مدينة إسطنبول.

بدوره ندد مقرر البرلمان الأوروبي الخاص بتركيا ناتشو سانتشيث آمور بانتهاكات النظام التركي، وقال إن إسقاط عضوية النواب خطوة مثيرة لمزيد من القلق ضمن سلسلة تحركات مستمرة ضد المعارضة.

وبحسب وسائل إعلام تابعة للنظام التركي فقد تقرر سجن كوفن وفارس أوغوللاري ست سنوات وثلاثة أشهر وتسع سنوات على التوالي بزعم علاقات تربطهما مع حزب العمال الكردستاني.

كما قضت محكمة تركية بسجن بربر أوغلو خمس سنوات وعشرة أشهر بتهمة منح صحيفة تسجيلاً مصوراً يظهر عناصر جهاز المخابرات التابع لنظام التركي أثناء نقلهم أسلحة إلى منظمات إرهابية في سوريا.

وتؤكد المعارضة التركية ومنظمات حقوق الإنسان أن حزب العدالة والتنمية بقيادة رجب طيب أردوغان، يواصل قمع المعارضة، في محاولة لتكريس سياسة الرجل الواحد، التي باتت السمة الأبرز لنظام الحكم في تركيا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort