النظام التركي يعتقل صحفيين اثنين في العاصمة أنقرة

في إطار التضييق على حرية الصحافة، وممارسة الترهيب والتشديد على الأصوات المعارضة، اعتقل النظام التركي صحفيين اثنين معارضين في أنقرة في إطار ما يسمى، تحقيق يتعلق بتهمة التجسس السياسي والعسكري.

وسائل إعلام تابعة للنظام التركي، ذكرت أن مقدم البرامج على قناة “تيلي 1” في أنقرة إسماعيل دوكل والمنسقة في موقع “أودا تي في” الإخباري ميسر يلديز، المتخصصة في الشؤون العسكرية، يخضعان للاستجواب من قبل الشرطة.

وقالت مصادر مقربة من النظام، إن دوكل ويلديز سربا معلومات حول التدخل التركي في ليبيا وسوريا.

أما رئيس تحرير قناة “تيلى 1” ماردان ينار داغ، اعتبر الاعتقال محاولة من النظام لإرسال إنذار إلى وسائل الإعلام.

وفي آذار/ مارس، تم اعتقال صحفيين من “أودا تي في”، حيث يواجهان عقوبة بالسجن تصل إلى تسع سنوات؛ بسبب كتابة مقال عن جنازة عنصر في مخابرات النظام قُتِل في ليبيا.

وتتهم المنظمات الحقوقية والعديد من التقارير الدولية، النظام التركي، بانتهاك حرية الإعلام عبر اعتقال الصحفيين وإغلاق وسائل الإعلام، فيما تحتل تركيا المرتبة السابعة والخمسين بعد المئة من أصل مئة وثمانين في مؤشر حرية الصحافة، الذي نشرته منظمة مراسلون بلا حدود.

النظام يعتقل 149 شخصاً بذريعة صلتهم بتنظيم كولن

في السياق، أمرت سلطات النظام التركي باعتقال مئة وتسعة وأربعين شخصاً، معظمهم من قوات الأمن، تحت ذريعة صلتهم بتنظيم فتح الله كولن الذي يتهمه النظام التركي بتدبير محاولة الانقلاب المزعومة عام ألفين وستة عشر.

واعتقل النظام منذ ذلك الحين بحدود مئة وستة عشر ألف شخص، بالإضافة لإقالة مئة وثمانية وثلاثين ألف موظف ومسؤولٍ من منصبه.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort