النظام التركي يعاود إثارة التوتر شرقي المتوسط ويعتزم إرسال سفينة للتنقيب مجدداً

شرق المتوسِّط يعود إلى الواجهة من جديد ضمن قائمة المناطق المنتهكة من قبل النظام التركي الذي أعلن إرساله مجدّداً سفينةً للتنقيب عن النِّفط إلى مياه المنطقة الاقتصادية الخالصة لليونان.

وفي خطوةٍ تزيد منسوب التوتّر بين أنقرة وأثينا قالت بحرية النظام التركي في رسالة إلى نظام الإنذار البحري “نافتيكس”، إنّ السفينة “عروج ريس” التركية ستقوم بأنشطةٍ في المنطقة، بما في ذلك جنوبي جزيرة كاستيلوريزو اليونانية.

النظام التركي أكّد أيضاً أنّ أنشطته ستبدأ اعتباراً من الإثنين ولغاية الثاني والعشرين من تشرين الأول / أكتوبر الجاري، وستنضمّ إلى السفينة، في المهمة المقبلة، سفينتان أخريان هما أتامان وجنكيز خان.

وتصاعد التوّتر في أواخر آب/ أغسطس، عندما أجرى الجانبان مناوراتٍ عسكريةً متوازية. لكن سحب النظام التركي لسفينة “عروج ريس” إلى الساحل التركي أحيا آمال التهدئة.

ومع تهديد الاتحاد الأوروبي، بفرض عقوباتٍ صارمةٍ في حال لم يوقف النظام التركي عمليات التنقيب غير القانونية شرقي المتوسط يبدو أن استئناف هذه الممارسات ستضع المواقف الأوروبية على المحك، وَفقَ ما يراه مراقبون.

قد يعجبك ايضا