النظام التركي يجهّز دفعة جديدة من المرتزقة السوريين لإرسالهم إلى طرابلس

في تحدٍّ واضحٍ لنتائج ملتقى الحوار الليبي، الذي كانَ من أبرز بنوده إخراجُ جميعِ المرتزِقة الأجانب من ليبيا، يواصلُ النظامُ التركي إغداقَ هذا البلد بمرتزِقةٍ سوريين تابعين له.

المرصدُ السوري لحقوق الإنسان، أفادَ أنَّ النظامَ التركي يحضّر دُفْعةً جديدة من المرتزِقة السوريين التابعين له، تمهيداً لإرسالهم إلى ليبيا، من أجل دعم حكومة الوفاق ضدَّ الجيش الوطني الليبي.

وأوضحَ المرصد، أن الدُّفْعةَ الجديدة التي يجري تجهيزها في المناطق المحتلة من الشمال السوري، ستكونُ بديلةً عن دفعة أخرى من المرتزقة قوامُها مئةٌ وأربعون عنصراً، من المنتظر أن تصلَ إلى تركيا قادمة من ليبيا، في إطار عملية تبديل بين المرتزقة يجريها النظامُ التركي.

وكانَ المرصدُ السوري كشفَ في وقتٍ سابق، عن وجود حالةٍ من الاستياء تسودُ بين المرتزقة السوريين التابعين لأنقرة في ليبيا، على خلفية تأخّر تسليم أجورهم، واقتطاع جزءٍ منها من قبل قادة الفصائل.

يُشَارُ، إلى أنَّ الأطرافَ الليبية اتّفقتْ خلالَ ملتقى الحوار الليبي بمدينة جنيف السويسرية، في الثالث والعشرين من تشرين الأول/ أكتوبر من العام الفائت، على إخراج جميع المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية خلال مُدَّةٍ أقصاها ثلاثةُ أشهر من تاريخ توقيع الاتفاق.

قد يعجبك ايضا