النظام الإيراني يهدد بخطوات “تراجع” إضافية عن الاتفاق النووي

بعد يومٍ فقط على إعلان النظام الإيراني تعليق العمل بالبروتوكول الإضافي للاتفاق النووي الموقّع مع الدول الكبرى، هددت طهران مجدداً بخطواتِ تراجعٍ إضافية عن الالتزام بالاتفاق في حال عدم رفع العقوبات المفروضة عليها.

 

مندوب النظام الإيراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب آبادي، هدّدَ أنّ بلاده ستقوم بمحو تسجيلات كاميرات المراقبة بالمواقع النووية، في غضون ثلاثة أشهر، في حال لم يتم رفع الحظر المفروض عليها.

بدوره، قال سفير النظام الإيراني في سويسرا إسماعيل بقائي، في كلمةٍ أمام مؤتمرِ نزعِ السلاح الذي ترعاه الأمم المتحدة، إنه يتوجّب على الولايات المتحدة أن تخطو الخطوة الأولى وترفع العقوبات المفروضة على إيران، وتعويضها عن الأضرار التي لحقت بها جراء تلك العقوبات، إذا أرادت إنقاذ الاتفاق النووي.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، قد أعربت الثلاثاء، عن قلقها حيال إمكانية وجود مواد نووية في مواقع غير مصرّح بها في إيران، مشيرةً إلى أن مفتشيها عثروا على كمّيّةٍ من اليورانيوم المخصّب بنسبة عشرين بالمئة في أكثر من موقع، الأمر الذي يؤكد خرق النظام الإيراني للالتزامات النووية المتفق عليها.

الخارجية الإسرائيلية: استمرار إيران بتخصيب اليورانيوم لن يمر دون رد

من جانبه، قال وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكينازي، إنّ إيران تواصل المساعي للحصول على سلاحٍ نووي متخطيةً كلّ الخطوط الحمراء التي وضعتها الأسرةُ الدولية، مشيراً إلى أنّ خطوات النظام الإيراني في هذا الاتجاه، والتي وصفها بالتصعيدية لن تمرَّ دون ردّ.

قد يعجبك ايضا