النظام الإيراني يمتنع عن إعلان عدد من سقطوا في احتجاجات نوفمبر الماضي.

صرح محمود واعظي، مدير مكتب رئيس النظام الإيراني حسن روحاني، أن طهران لا تتحمل مسؤولية إعلان عدد قتلى احتجاجات نوفمبر.

وقال واعظي إنّ إيران حصلت على عدد قتلى الاحتجاجات، إلا أنّ الطب الشرعي واللجان المشتركة المعنية ما زالت تدقق في العدد لتعلنه، وفقاً لوكالة أنباء النظام الإيراني “إرنا”.

وأفاد محافظ طهران انوشيروان محسني بندبي، في تصريحات سابقة، أن عدد قتلى الاحتجاجات وصل إلى حوالي 1500 شخص.

ولم تقتصر الاحتجاجات التي اندلعت إثر رفع أسعار الوقود في إيران على رفض سياسات النظام الإيراني فحسب، بل تحوّلت إلى المطالبة برحيل النظام برمته.

يذکر أن عدة قرارات أممية ودولية منها للأمم المتحدة والبرلمان الأوروبي، قد أدانت قتل المتظاهرين وقمع الاحتجاجات السلمية، وتدعو النظام في إيران للتحقيق في عمليات القمع ومحاسبة مرتكبي تلك الجرائم.

قد يعجبك ايضا