النظام الإيراني يلقن أطفال دير الزور فن اللطميات

بموازاة سياسة التضييق التي تُمارَسُ عليه في سوريا من قِبَلِ عِدَّة أطراف، يواصلُ النظام الإيراني مساعيَهُ لتثبيتِ نفوذه في المناطق الخاضعة لسيطرته هناك، مُحاولاً استقطابَ الأطفال والشباب، عبرَ الإغراءات المادية تارةً واللعبِ على الوترِ الطائفي تارةً أخرى.

وفي هذا السياق، أفادَ المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنَّ النظام الإيراني، أقامَ دورة تدريبية لتلقين أطفالٍ من أبناء مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، “فنَّ اللطميات”.

وبِحَسَبِ المرصد، فإنَّ ما يُسمَّى بمركز كشَّافة المهدي، أقامَ دورةً تدريبيَّةً لتعليم فنِّ “اللطميات” لاثني عشر طفلاً بمدينة الميادين مِمَّن يتلقَّون تعليمهم في المدارس التي يُشرِفُ عليها المركز الثقافي الإيراني، مُشيراً إلى أنَّ الأخير يُشرِفُ بشكلٍ مباشر على الدورة التدريبية.

المرصدُ أوضحَ، أنَّ المركز الثقافي الإيراني بدير الزور، وَعَدَ كُلَّ طفل بمبلغ مئتين وخمسين ألف ليرة سورية، لقاءَ حضوره الدورةَ.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، وفي إطار مساعيه لاستقطابِ المزيد من الأطفال، نَظَّمَ المركز الثقافي الإيراني بدير الزور رحلةً ترفيهيَّةً لطلاب المدارس التي يشرف عليها، إلى منطقة حويجة صكر بريف المدينة.

جاء ذلك، بعد أن أقدمَ فصيلُ (فاطميون) التَّابع للنظام الإيراني، على حلِّ اتِّحاد الفلاحين التابع للحكومة السورية بمدينة الميادين، وبدأ باستثمار الأراضي الزراعية بالمنطقة.

يُذكَرُ أنَّ النظام الإيراني والفصائل التابعةَ له، يسيطران على سبعِ بلدات بريف دير الزور الشرقي، ويُنفِّذان سلطةً عسكريَّةً وتنفيذيَّةً كاملةً، وسطَ حضور شكليٍّ لقوَّات الحكومة السورية.

قد يعجبك ايضا