النصرة تغازل الائتلاف ليعتبرها معتدلة

في محاولة منه لتسويق وجه جديد “معتدل” للنصرة ورفع صفة الإرهاب عنها، ذكرت مصادر مقرّبة من ” أبو محمد الجولاني” زعيم جبهة النصرة أنه وجّه رسائل دعوة لشخصيات عديدة من الائتلاف الوطني السوري منهم “أحمد أبا زيد، أسامة أبو زيد، حسن الدغيم” لحضور اجتماع في إدلب، بغية مناقشة تشكيل إدارة مدنية تمثّل كافة الفصائل في المناطق المسيطر عليها بادلب وحلب، إلا أنه تم رفض هذه الدعوة من تلك الشخصيات.

أمنياً وعلى خلفية حملات الدهم والاعتقال المكثفة التي تشنها “هيئة تحرير الشام” على المدنيين اندلعت مواجهات عنيفة بين “الهيئة”، وأهالي بلدة العقربات بريف إدلب الشمالي وذلك أثناء محاولتهم اعتقال إحدى الشخصيات البارزة في البلدة.

ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مصادر أهلية، أن أحد المواطنين قد لقي حتفه تحت التعذيب في أحد سجون
“الهيئة” حيث اعتقلته بذريعة استلام راتبه من مناطق النظام, كما اعتقلت ناشطاً إعلامياً من بلدة حزارين في القطاع الجنوبي من ريف إدلب، دون توجيه تهمةٍ له.

في حين أُصيب رجلٌ برصاص قنّاصي جيش الاحتلال التركي بالقرب من الحدود التركية, وانفجرت عبوة ناسفة في بلدة “آفس” بريف إدلب، ما أسفر عن سقوط جريحين في حالة حرجة.

وفي سياقٍ منفصل قال رئيس الوزاء التركي بن علي يلدريم إن “بلاده هي من يدفع ثمن عدم الاستقرار في عفرين وإدلب، والأوضاع تشبه القِدر الذي يغلي، ولأننا دولة جوار فهذا الأمر يمثّل تهديداً بالنسبة لنا”، مضيفاً إلى أن “بلادنا مستعدة لإعطاء الرد المناسب في الداخل والخارج لأي تهديد يستهدف أمن حدودنا، وأمن المواطنين، ويعرض ممتلكاتهم للخطر”، وتابع قائلاً “قادرون على توجيه الرد المناسب دون تردد”.

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort