الناطق الإقليمي بالخارجية يؤكد رفض واشنطن للتصعيد العسكري في ليبيا

أكد الناطق الإقليمي باسم الخارجية الأمريكية سامويل وربيرغ، في تصريحات صحفية، أن الولايات المتحدة تُجري مباحثات مع الحلفاء الأوروبيين والإقليميين والحكومة الليبية، حول كيفية إحراز تقدّم من شأنه تأمين انسحاب القوات الأجنبية والمرتزقة، مشدداً على معارضة بلاده لأي تصعيد عسكري أو تدخلات عسكرية خارجية، من شأنها أن تطيل أمد الصراع.

وأشار وربيرغ إلى أن واشنطن تهدف أن تكون ليبيا دولة ذات سيادة ومستقرة وموحدة وآمنة من دون تدخل خارجي، وأن تكون لديها حكومة منتخبة ديمقراطياً تدعم حقوق الإنسان والتنمية، وقادرة على محاربة الإرهاب داخل حدودها.

وأضاف المتحدث الإقليمي أنه ومع اقتراب موعد الانتخابات المحدد في 24 كانون الأول/ديسمبر المقبل، فإن هناك حاجة مُلحّة للقادة الليبيين للتوصل إلى حلول وسط بشأن الانتخابات، بالاعتماد على مقررات مؤتمر برلين الثاني في 23 حزيران/يونيو الماضي واجتماعات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 15 يوليو حول ليبيا.

وأشار إلى أن المجتمع الدولي يتوقع أن يتم إجراء الانتخابات الوطنية في الوقت المحدد، حسب ما أقره ملتقى الحوار السياسي الليبي في تشرين الثاني/نوفمبر 2020، ورحّب به مجلس الأمن في قراره رقم 2570 الصادر في نيسان/أبريل الماضي.

وتستضيف باريس مؤتمراً حول لبيبا، دعا اليه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تحت عنوان التحضير للاستحقاق الانتخابي، والعمل على تنفيذ خطة إخراج القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا.

ومن المقرر أن تشهد ليبيا انتخابات برلمانية بعد شهر من إجراء الانتخابات الرئاسية المقرر في 24 من كانون الأول/ديسمبر المقبل، حيث يأمل الليبيين والمجتمع الدولي أن تكون هذه الانتخابات فرصة لإنهاء عقد من الزمن الصراع في البلاد.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort