الناخبون الرومانيّون يدلون بأصواتهم بانتخابات تشريعية يرجح فوز الليبراليين فيها

وَسْطَ إجراءات صحية مُشدَّدةٍ بسبب انتشار فايروس كورونا المستجّد، يُدلي الناخبون الرومانيّون بأصواتهم في انتخابات تشريعية يتوقّع فوزُ الحزب الليبرالي الحاكمُ فيها.

ثمانيةَ عشرَ مليونَ رومانيّ، مَدعوّون للإدلاء بأصواتهم في انتخابات تُرجِّحُ استطلاعاتُ الرأي فوزَ الليبراليّين المؤيّدين لأوروبا فيها، رغمَ التوقّعات بضعف الإقبال على التصويت، في ظل انتشار كورونا وحالة الإحباط لدى الرومانيّين.

وحَسْبَ آخرِ استطلاع للرأي أجراه معهدُ “آي إم أيه إس”، يتوقّع حصولُ الحزب الليبرالي الحاكم على ثمانٍ وعشرين بالمئة من الأصوات، بينما يتوقّع حصولُ حزب الاشتراكيين الديمقراطيين المعارض على ثلاث وعشرين بالمئة، وحزبِ الإصلاحيين على ثماني عشرة بالمئة.

ويتمتّع الحزبُ الليبرالي بتأييد رئيس الدولة كلاوس يوهانيس، ما يجعل حظوظه أقوى بالفوز، لا سيّما مع إعلان رئيسه لودوفيك أوربان، تمسّكه بالقيم الأوروبية ووعوده بإطلاق إصلاحات عامّة في البلاد، التي تعتبر الأفقرَ بين دول الاتحاد الأوروبي.

وفي الخارج حيث يوجدُ نحوُ أربعةِ ملايين روماني دفعتْهم الظروفُ الاقتصادية للهجرة إلى دول أوروبا الغربية، أدلى نحوُ تسعينَ ألف ناخبٍ بأصواتهم حتى الآن في مراكز الاقتراع التي فُتِحَتْ أبوابُها منذ صباح السبت.

يُذكَرُ أنَّ الحزبَ الاشتراكي الديمقراطي، أُقصِيَ عن السلطة بموجب مُذكَّرةٍ لحجبِ الثقة نهايةَ ألفين وتسعة عشر، بعد أن فازَ في انتخابات ألفين وستة عشر، إثرَ إطلاقه إصلاحاً مثيراً للجدل للنظام القضائي بالبلاد، في خطوة لاقتْ تنديداً شديداً من المفوضية الأوروبية.