الناتو يدعو لوقف إطلاق النار في آرتساخ وأنقرة تحرض أذربيجان على القتال

في الوقت الذي يدعو فيه المجتمع الدولي لوقف إطلاق النار في إقليم آرتساخ، حيث تشن قوات أذربيجان منذ أكثر من أسبوع هجوماً على الإقليم المستقل، يحرض النظام التركي قوات حكومة باكو على الاستمرار في القتال ورفض كل المبادرات السلمية.

آخر تلك الدعوات جاءت من الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، الذي طالب بوقف إطلاق النار في الإقليم، حيث تدور أعنف المعارك بين القوات الأذربيجانية المدعومة من النظام التركي وقوات إقليم آرتساخ.

ستولتنبرغ، الذي كان يتحدث إلى جانب وزير خارجية النظام التركي مولود جاويش أوغلو في أنقرة، قال إنه لا يمكن حل الصراع بالطرق العسكرية، داعياً جميع الأطراف إلى وقف القتال على الفور.

لكن جاويش أوغلو زعم أن قوات أذربيجان تقاتل على أرضها، ووصف القوات الأرمينية بالإرهابيين والمحتلين، في تحريض مباشر على استمرار القتال وسفك المزيد من دماء الأبرياء في الإقليم المستقل منذ حوالي ثلاثين عاماً.

وتصاعدت حدة القتال في مطلع الأسبوع الماضي وبدت فرص وقف إطلاق النار بعيدة، بعد خطاب يفتقر للمهادنة ألقاه رئيس أذربيجان إلهام علييف، يوم الأحد.

سركيسيان يتهم النظام التركي بتنفيذ عمليات تطهير عرقي ضد الأرمن
في السياق، اتهم الرئيس الأرميني آرمين سركيسيان النظام التركي بمحاولة تنفيذ عمليات تطهير عرقي ضد الأرمن في إقليم آرتساخ.

سركيسيان أوضح في مقابلة تلفزيونية أن المعارك أصبحت معقدة بسبب تدخل النظام التركي كطرف ثالث، كما اتهم أنقرة بإرسال الآلاف من المرتزقة لدعم أذربيجان.

رئيس أرمينيا طالب بانسحاب النظام التركي من أجل إعادة بناء الثقة بين الأطراف، والعودة لطاولة المفاوضات، مؤكداً أن الأزمة الإنسانية كبيرة وعظيمة، محذراً من تدهور الأوضاع وخروجها عن السيطرة.

قد يعجبك ايضا