الناتو: تدميرُ داعش في سوريا والعراق لا يعني القضاءَ الكامِلَ على الإرهاب

قالَ الأمينُ العامُ لحلفِ شمالِ الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، أنَّ تدميرَ مَواقِعِ تنظيمِ “داعش” الإرهابي في سوريا والعراق يعتبَرُ خطوةً هامة، إلا أنَّ ذلكَ لن يؤدِّي إلى القضاءِ الكاملِ على هذا التنظيم.

وتحدَّثَ في مؤتمرٍ صحفيٍ تلا الاجتماعَ الوزاريَّ للدولِ الأعضاء في بروكسل، عن الاستعدادِ للمعركةِ ضدَّ “داعش” التي قال إنها سَتكونُ حربَ الجيلِ وسَتَتطلبُ فترةً من الوقت، وحذَّرَ من خَطَرِ بقائهِ أو تَمدُّدِهِ على الساحةِ العالمية.

وأشارَ ستولتنبرغ إلى قرارِ اجتماعِ الناتو، بإنشاءِ قاعدتينِ جديدتينِ للحلف، حيثُ إنَّ القاعدةَ الأولى ستعَملُ على تأمينِ النقلِ بينَ أوربا وأمريكا الشمالية، والثانيةَ على تحسينِ نقلِ القواتِ المسلحة في أوربا.

كما قرَّرَ الحلفُ تسخيرَ القُدراتِ الإلكترونيةِ للدولِ الأعضاءِ في عملياتهِ وفقاً للقانونِ الدولي، مذكِّراً بأنَّ ذلكَ قد استُخدِمَ ضدَّ “داعش” بفعاليةٍ عالية. ومؤكداً أنَّ خُطَطَ الناتو هي خُطَطٌ دفاعيةٌ ليست موجَّهَةً ضدَّ أيِّ بلدٍ بعينه.

ومن جانبٍ آخر، دعا الأمينُ العامُ للناتو، روسيا إلى الالتزامِ باتفاقيةِ الحدِّ من الصواريخِ المتوسطةِ والقصيرةِ المدى، مشيراً إلى أنَّ وزيرَ الدفاعِ الأمريكي جيمس ماتيس، أبلَغَ الاجتماعَ بأنَّ موسكو تنتهكُ هذهِ الاتفاقية.

قد يعجبك ايضا