المونيتور: الإنفاق الدفاعي يطالب بمزيد من الإشراف على الصراع السوري

بعد أنّ صوَّت مجلس الشيوخ الأمريكي بأغلبية ثمانية وثمانين صوتًا مقابل أحد عشر لتمرير مشروع قانون الإنفاق الدفاعي السنوي للعام المقبل، أكّدت صحيفة المونيتور أنّ عددًا قليلاً من البنود المتعلقة بالسياسة الإقليمية في المشروع، نجى من الصفقات الخلفية، منها المطالبةُ بإشرافٍ أكثرَ صرامةٍ على سياسات واشنطن تجاه الصراع في سوريا.

وأضافت الصحيفة الأمريكية أنّه تمّ سحب عددٍ من التعديلات من مشروع القانون البالغ سبعمئة وثمانية وسبعين مليار دولار بعد أن أقرّه مجلس النوّاب بالفعل، بما في ذلك الإجراءات المتعلّقة بالسياسة الأمريكية في الشرق الأوسط.

ويطلب قانون تفويض الدفاع الوطني للعام القادم من الإدارة، إبلاغ المشرعين برؤيتها لنهاية الصراع في سوريا، وكذلك بشأن الوسائل الدبلوماسية لتحقيق الأهداف في المحادثات مع لاعبين رئيسيين.

كما يطالب المشرّعون بخطةٍ لإقناع الحكومات الأجنبية بإعادة مواطنيها من عناصر تنظيم داعش الإرهابي وعوائلهم المحتجزين في شمال وشرق سوريا.

وسيجبر مشروع القانون أيضاً إدارة بايدن على مشاركة جهودها لمنع الدول العربية من تطبيع العلاقات مع الحكومة السورية وإعادة قبول دمشق في جامعة الدول العربية.

وكان مجلس النوّاب قد مرّر مشروع القانون، في وقتٍ سابقٍ من هذا الشهر، وبذلك تبقّى التوقيع عليه من قبل الرئيس الأمريكي، ليصبح نافذاً.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort