المونيتور: أردوغان يستغل الأزمة الأوكرانية لتحقيق مكاسب في سوريا

يسعى رئيس النظام التركي رجب أردوغان، لتحقيق مكاسبَ في سوريا، عبر التصعيد في جبهات القتال ومحاولةِ فتح قنوات حوارٍ مع الحكومة السورية، مستغلاً الأزمة الأوكرانية، وَفقَ ما أفاد تقريرٌ لموقع المونيتور الأمريكي.

تقرير الموقع الأمريكي، اعتبر أنّ التصعيد العسكري التركي على مناطق شمال وشرق سوريا خلال الفترة الأخيرة، ومحاولةَ أنقرة طرح الحوار مع دمشق، يؤكِّدان محاولةَ استغلال النظام التركي للأزمة في أوكرانيا لتحقيق مكاسب، بالاعتماد على فرضية أنّ الحكومة السورية أصبحت أضعفَ مع انشغال روسيا بأوكرانيا.

الموقع الأمريكي، اعتبر في تقريره أن تقييم أنقرة يتجاهل أولوياتِ دمشق والمكاسبَ التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية على الأرض، وبعضَ العوامل الأساسية التي تكمن وراء الأزمة السورية.

وبحسب التقرير، فإنّ رؤية النظام التركي، تبدو ساذجةً في تحليل مواقف روسيا وإيران بسوريا، حيث تستند حساباته إلى الافتراضات القائلة إنّ الحماية الروسية للحكومة السورية ستضعف، وأن دور إيران سيتراجع في سوريا بمجرَّد توصّلها إلى اتفاقٍ نوويٍّ مع الغرب، وبالتالي فإنّ دمشق، ستقبل عرض النظام التركي بناءً على هذه المعطيات.

وعلى الرغم من أنّ هجومًا واسعَ النِّطاق على مناطق شمال شرق سوريا أمرٌ غيرَ مرجَّحٍ بحسب التقرير، إلا أنّ النظام التركي يخطِّط على ما يبدو لممارسة الضغط على المنطقة، خلال هذه الفترة لتحقيق مكاسبَ سياسيّة.

لكن ووَفقاً للتقرير تتعارض مثل هذه التوقُّعات مع نية واشنطن زيادةَ تدخُّلها العسكري والسياسي والمالي بمناطق شمال شرق سوريا في محاولةٍ لجعل الأمور أكثرَ صعوبةً بالنسبة لروسيا، وقد طلب بايدن بالفعل أموالاً جديدة لدعم قوات سوريا الديمقراطية في ميزانية عام ألفين وثلاثة وعشرين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort