الملتقى الدولي لعفرين يطالب بلجنة لتقصي الحقائق في المناطق المحتلة

برعاية مجلس سوريا الديمقراطية ومنظمة حقوق الإنسان في عفرين، وبمشاركة مئة وخمس عشرة شخصية حقوقية وسياسية من داخل سوريا وخارجها، أنهى الملتقى الحواري الدولي الذي انعقد تحت شعار “عفرين ما بين الاحتلال والمصالح الدولية” أعماله بجملة من التوصيات الهامة.

الملتقى طالب في بيان الأمم المتحدة بإرسال لجنة تقصي الحقائق الدولية إلى المناطق المحتلة في الشمال السوري للتحقيق في الجرائم المرتكبة من قبل الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له.

كما دعا المنظمة الأممية والجهات الدولية ذات العلاقة بتحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية حيال مئات الآلاف من مهجري عفرين، واعتبار عملية التهجير القسري والتطهير العرقي جريمة حرب بغرض التغيير الديمغرافي وإحالة مرتكبيها إلى المحكمة الجنائية الدولية.

الملتقى الدولي لعفرين يدعو دمشق لإلغاء اتفاقية أضنة مع أنقرة

ومن توصيات الملتقى التأكيد على أن الاحتلال هو عدوان على سيادة سوريا، وخرق واضح لأحكام ميثاق الأمم المتحدة ولأحكام القانون الدولي الإنساني، داعياً في الوقت نفسه الحكومة السورية لإلغاء اتفاقية أضنة مع أنقرة التي اتخاذها النظام التركي ذريعة لتوسيع مشروعه الاحتلالي بحجة حماية أمنه القومي.

البيان طالب بالعمل على إنهاء الاحتلال التركي للأراضي السورية وضمان عودة المهجرين قسرياً إلى ديارهم وبرعاية دولية، مع التأكيد على أن الجرائم المرتكبة بحق المدنيين وخاصة النساء في عفرين ترقى لمستوى جرائم الإبادة الجماعية وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

هذا، ويعتزم الملتقى تقديم مذكرة للأمين العام للأمم المتحدة لعقد جلسة لمجلس الأمن الدولي لإدانة الاحتلال التركي وفق الأدلة والوثائق والتقارير الصادرة عن المنظمات الدولية والحقوقية والتي أثبتت تورط أنقرة بدعم وتمويل الأنشطة الإرهابية في المناطق السورية المحتلة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort