الملاكم السوري وسام سلامانا يخطط للمشاركة في الأولمبياد

“مرحبًا، اسمي وسام. أنا ملاكم ولاجئ من سوريا وسأكون الشهر المقبل في دورة الألعاب الأولمبية لذا سأراكم في طوكيو.”
هذه نبذة بسيطة لأحلام كبيرة للملاكم السوري وسام سلامانا الذي فر من بلاده قبل ست سنوات بعد أن نافس تحت علمها في دورة الألعاب الأولمبية بلندن عام 2012.
ويتدرب وسام حاليا بكل قوة في مدينة فولكلينجن الألمانية لخوض غمار منافسات دورة الألعاب المقبلة في طوكيو ضمن فريق من اللاجئين مؤلف من 29 رياضيا سيتنافسون في 12 رياضة.
ويشعر سلامانا بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقه، فهو اليوم يمثل جميع اللاجئين حول العالم.
وكان سلامانا وعائلته قد فروا من الحرب في سوريا إلى ألمانيا عام 2015، وكانوا ضمن أكثر من مليون مهاجر وصلوا إلى ألمانيا في هذا العام وانتظروا أسابيع أو شهورا في مراكز لاجئين قبل أن يتمكنوا من تقديم طلبات لجوء.
وتقول كريستيان بلات رئيسة بلدية فولكلينجن إن الأشخاص مثل سالامانا يقدمون “مثالا جيدا للاجئين الآخرين على أنه من الممكن تحقيق النجاح من خلال الرياضة”.
وبجانب سلامانا، سيضم فريق اللاجئين الذي سيتنافس تحت العلم الأولمبي رياضيين من دول مثل جنوب السودان وإريتريا وأفغانستان وإيران. ومن المقرر أن يبلغ حجمه ثلاثة أضعاف أول فريق للاجئين والذي نافس في دورة عام 2016 في ريو دي جانيرو

قد يعجبك ايضا