المكسيك تحتفل “بيوم الموتى” وسط مشاركة السياح

انطلقت في المكسيك الاحتفالات بيوم الموتى وهو تقليد متأصل في الثقافة المكسيكية لتكريم أرواح من رحلوا عن الحياة.

تدفق السياح الأجانب والمواطنون المكسيكيون على العاصمة مكسيكو سيتي للمشاركة في احتفالات يوم الموتى، إذ جذبتهم الهدايا والقرابين المزينة المقدمة لمن فارقوا الحياة.

وتفقد الزوار مذابح كبيرة مزينة بجماجم الشوكولاتة والفاكهة والأزهار في أنحاء زوكالو، الساحة الرئيسية الصاخبة في مكسيكو سيتي، والتي أقيمت بالقرب من أنقاض أقدس معابد إمبراطورية الأزتك.

الاحتفالات تأتي ضمن تقليد يمزج بين طقوس كاثوليكية ومعتقدات محلية قديمة بأن الموتى يعودون مرة واحدة في العام من العالم الآخر.

وقال يجيل توريس، وهو سائح كولومبي، إن الناس في جميع الثقافات يخافون من الموت لكن في المكسيك يحتفل به الناس مضيفا أن من المهم التعرف على ثقافات جديدة ورؤية أن الموت هو مرحلة جديدة يجب أن يمر بها الجميع عاجلا أم آجلا.

وكانت المذابح، المزينة بالخبز المكسيكي التقليدي والموز والبرتقال والذرة، تحتوي على صور لكبار السن الذين وافتهم المنية.

وتتزامن احتفالات يوم الموتى مع عيد جميع القديسين وعيد جميع الأرواح وهما ضمن الأعياد الكاثوليكية، إلا أن يوم الموتى يعد أحد أكثر التقاليد المتأصلة في البلد الواقع في أمريكا اللاتينية.

وتنطلق الاحتفالات في الأول من نوفمبر تشرين الثاني بيوم الأبرياء لتكريم الأطفال الراحلين وتختتم في اليوم التالي بيوم الموتى لتكريم البالغين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort