المفوضية السامية تدعو لوضع حد لعمليات طرد اللاجئين على الحدود الأوروبية

القارة الأوروبية تغلق حدودها أمام اللاجئين الذين فروا من مناطق الحروب وتعرضوا للتهجير القسري خلال السنوات العشر الأخيرة وفق ما أفادت به تقارير أممية.

المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين دعت، إلى وضع حد لعمليات الطرد “الممنهجة” وصد اللاجئين وطالبي اللجوء على الحدود البرية والبحرية لأوروبا وذلك بعد ورود تقارير تفيد أن بعض الدول الأوروبية تقيد وصول طالبي اللجوء إليها.

المفوضية حثت الحكومات الأوروبية على التحقق من ذلك وإنهاء هذه الممارسة التي اعتبرتها غير القانونية، مؤكدةً أن عدد الوافدين إلى الاتحاد الأوروبي يستمر في الانخفاض عاماً بعد آخر.

مساعدة المفوض السامي لشؤون الحماية، جيليان تريغز، قالت إن دول أوروبية أعادت اللاجئين بعد وصولهم إلى الأراضي أو المياه الإقليمية التابعة لها، واستخدمت العنف ضدهم على الحدود، مؤكدةً أن عمليات الصد تتم بطريقة عنيفة وممنهجة، ويتم سحب القوارب التي تقل لاجئين من أجل إعادتها، كما يتم تجميع الأشخاص بعد هبوطهم على اليابسة وإعادتهم مرة أخرى إلى البحر.

مساعدة المفوض السامي لشؤون الحماية، جيليان تريغز

المسؤولة الأممية، دعت لإنشاء آليات مراقبة وطنية مستقلة لضمان وصول اللاجئين ومنع انتهاك حقوقهم على الحدود مشيرةً إلى أن حاجة اللاجئين للحماية الدولية يتم تجاهلها بشكل منهجي.

قد يعجبك ايضا