المغرب تسعى لتحقيق الفوز وبلوغ الدور ثمن النهائي

يخوض المنتخب المغربي اختباراً صعباً في ثاني مبارياته ببطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم عندما يلاقي منتخب كوت ديفوار ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الرابعة، وكان أسود الأطلس قد استهلوا مبارياتهم في البطولة الإفريقية بانتصار صعب وغير مقنع على منتخب ناميبيا أضعف فرق المجموعة بهدف دون مقابل جاء في اللحظات الأخيرة من عمر اللقاء، وبالرغم من امتلاك المنتخب المغربي لأسماء تنشط في أقوى الدوريات الأوروبية على غرار حكيم زياش نجم نادي أجاكس أمستردام الهولندي وأشرف حكيمي لاعب نادي بورسيا دورتموند الألماني، إلا أن كتيبة المدرب الفرنسي إيرفي رينارد لم تقدم الأداء المنتظر بلقاء ناميبيا وسيكون لقاء منتخب كوت ديفوار خير اختبار لرينارد ولاعبيه، وتتصدر المغرب ترتيب فرق المجموعة مناصفةً مع الكوت ديفوار برصيد ثلاث نقاط لكل منهم، وستكون النقاط الثلاث كافيتاً لأسود الأطلس لبلوغ الدور ثمن النهائي على أمل استعاد أمجاد الكرة المغربية في التتويج باللقب بعد غياب طويل استمر لثلاثة وأربعين عاماً.
أما المنتخب الإيفواري فيدخل بدوره اللقاء بعد انتصاره المهم في الجولة الافتتاحية على منتخب جنوب إفريقيا بهدف نظيف، وتسعى كتيبة المدرب أبراهيما كامارا للاستمرار بنغمة الانتصارات والعبور للدور الثاني ولو على حساب المنتخب المغربي، ويضم منتخب كوت ديفوار مجموعة من اللاعبين القادرين وبقوة بالمنافسة على اللقب الثالث في تاريخ الكرة الإيفوارية بعد لقبي عامي 92 و2015، يتقدمهم المهاجم المتألق جوناثان كودجيا لاعب نادي أستون فيلا الإنكليزي وصاحب الهدف الوحيد على جنوب إفريقيا بمباراة الافتتاح، بالإضافة لهداف نادي ليل الفرنسي نيكولاس بيبي ومن خلفهم متوسط ميدان نادي ميلان الإيطالي فرانك كيسي، وهم قادرون على اختراق الدفاع المغربي ومنح منتخب بلادهم بطاقة العبور لدور الستة عشر.
يذكر أن آخر لقاء جمع بين الفريقين كان بتصفيات كأس العالم الماضية عندما فاز المنتخب المغربي حينها بهدفين دون مقابل.

قد يعجبك ايضا