المعهد الدولي للصحافة: تركيا الأكثر سجنا للصحفيين في العالم بدون منازع

لاتزال حرية الصحافة في تركيا تلقى مضايقات وأساليب تعنيفٍ من قبل سلطات العدو التركي، وصلت في بعض الأحيان حدَّ السجن لخمسة سنوات فما فوق، لتسجل بذلك أعلى نسبة في العالم بدون منازع لإرضاء غايات سياسية لرئيس النظام التركي رجب أردوغان

المعهد الدولي للصحافة وهو منظمة غير حكومية مقرٌّه العاصمة النمساوية فيينا أوضح في تقريرٍ جديد له، أنه ومنذ محاولة الانقلاب واجه مئات الصحفيين في تركيا محاكماتٍ لتُهم معظمها مرتبط بالإرهاب بحسب المعهد.

المعهد أضاف أن وراء هذه الأرقام تكمُن قصّة الانتهاكات الجسيمة للحقوق الأساسية، ويُحتجز عشرات الصحفيين شهوراً وأحياناً لسنوات قيد المحاكمة في أخطر التُّهم ذات الصِّلة بالإرهاب دون اتهام رسمي في أغلب الحالات.

وأشار المعهد إلى أن الصحفيين يُسجنون نتيجةً لحملةٍ مطوَّلةٍ وذات دوافع سياسيَّة ضد الإعلام، وأن تركيا هي أكثر دولة سجناً للصحفيين في العالم بلا منازع على مدى نحو 10 سنوات بحسب المعهد.

المعهد الدولي للصحافة أكد إلى أن عدداً كبيراً من القضايا معروضة على القضاء التركي منذ محاولة الانقلاب المزعومة، ولكنه عاجز عن نظرها بشكلٍ ملائم لأنَّ ثُلثَ القُضاةِ كانوا من بين الذين تمَّ إعفاؤهم من الخدمة بسبب الاشتباه بصلتهم بمحاولة الانقلاب أيضاً.

وكان مُعارضون لرئيس النظام التركي رجب أردوغان قالوا في وقتٍ سابق إنه يستغل مُحاولة الانقلاب كذريعةٍ لقمع المعارضة وتعزيز قبضته على السلطة والسيطرة على الحياة السياسية بشكل كامل في تركيا.

قد يعجبك ايضا