المعاهدة الدولية لحظر الأسلحة النووية تدخل حيز التنفيذ وسط ترحيب

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش

المعاهدة الدولية لحظر الأسلحة النووية دخلت يوم الجمعة حيز التنفيذ وسط ترحيب الأمم المتحدة وجهات أخرى، رغم عدم توقيعها من قبل دول تمتلك سلاحاً نووياً.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قال في بيان إن المعاهدة تمثل خطوة مهمة نحو التهيئة لعالم خالٍ من الأسلحة النووية ودليلاً قوياً على تأييد واسع النطاق لنزع السلاح النووي.

بدوره، قال رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير في بيان، إنّ الحدث يشكّل انتصاراً للانسانية، داعياً لاغتنام الفرصة ودفع المعاهدة نحو هدفها لعالم خال من الأسلحة النووية.

وفي 24 تشرين الأول/أكتوبر، صادقت الدولة الـ 50 على المعاهدة التي حظيت بموافقة 100 دولة، ما أتاح دخولها حيز التفيذ بعد 90 يوماً. ويأمل المؤيدون لإنهاء الأسلحة النووية بألا يقتصر أثر المعاهدة على بعدٍ رمزي.

موسكو وواشنطن نحو تمديد معاهدة “نيو ستارت” لخمس سنوات

في السياق، اتخذت موسكو وواشنطن خطوة نحو تمديد معاهدة نزع الأسلحة النووية “نيو ستارت” لخمس سنوات بعدما أعلن الكرملين ترحيبه باقتراح الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن في هذا الصدد.

وكان بايدن اقترح غداة توليه مهامه، تمديد هذه المعاهدة المهمة بين واشنطن وموسكو لخمس سنوات.

من جهته، أيد حلف الناتو سعي روسيا والولايات المتحدة إلى تمديد اتفاقية نيو ستارت، معتبراً الخطوة بداية لعملية تفعيل الجهود الدولية في مجال الرقابة على الأسلحة.

قد يعجبك ايضا