المعارضة في إسرائيل تعلن إضراباً عاماً احتجاجاً على مشروع الإصلاح القضائي

بعد مصادقة الكنيست الإسرائيلي، ليلَ الإثنين في قراءةٍ أولى على بندٍ أساسيٍّ ضمن المشروع الإصلاح القضائي المثير للجدل، أعلنت المعارضة أنّ اليوم الثلاثاء سيكون “يوماً للإضراب” احتجاجاً على هذا المشروع المقترح من قبل حكومة بنيامين نتنياهو.

وبحسب وسائلِ إعلامٍ إسرائيلية، فقد بدأ محتجّون إسرائيليون، بقطع طرقٍ رئيسية في البلاد، حيث عمدوا إلى إغلاق الطريق السريع بين القدس وتل أبيب، مشيرةً إلى أنّ الشرطة الإسرائيلية اعتقلت عدداً من المتظاهرين، واستخدمت خراطيمَ المياه لتفرقةِ المحتجّين.

وفي السياق دعا الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ إلى استئناف المفاوضات، التي توقفت قبل أكثر من أسبوع بين الحكومة والمعارضة حول مشروع التعديلات القضائية، في حين قال السفير الأمريكي لدى إسرائيل توماس نايدز في مقابلةٍ مع صحيفة “وول ستريت جورنال” إنه أبلغ نتنياهو بضرورة التباطؤ في المشروع.

إلى ذلك كشفت القناة الثالثة عشرة الإسرائيلية، عن استطلاعٍ للرأي، أظهر أنّ واحداً وثلاثين في المئة من الإسرائيليين يؤيّدون التعديلات القضائية المقترحة، بينما يعارضها ثلاثةٌ وأربعون في المئة.

وتأتي هذه الاحتجاجات رفضاً لبندٍ أساسي ضمن المشروع، يرمي لإلغاء إمكانية أن يفصل القضاء في “مدى معقولية” قرارات الحكومة، حيث تمّت المصادقة على البند المذكور، بأغلبية أربعة وستين صوتاً، وهو عدد نواب الائتلاف الحكومي، بينما صوّت نواب المعارضة وعددهم ستة وخمسون جميعاً ضده.

قد يعجبك ايضا