المعارضةالجزائرية تقترح خارطة طريق لتجاوز الأزمة

في محاولة لتجاوز الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد منذ إعلان بوتفليقة ترشحه لولاية رئاسية خامسة، اقترحت قوى المعارضة الجزائرية السبت، تنصيب هيئة رئاسية لقيادة مرحلة انتقالية محددة المدة.

هذه القوى دعت أيضاً رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة للرحيل، وذلك في بيان ختامي لاجتماع ضم أطياف من المعارضة الجزائرية، تمخض عنه خارطة طريق من سبع نقاط، رداً على الخطة التي أعلن عنها بوتفليقة قبل أيام.

البيان دعا الشعب الجزائري للاستمرار في الحراك والانتباه لكل محاولات اختراقه، إلى غاية تحقيق مطالبه، وطالب بـإقرار مرحلة انتقالية قصيرة، يتم فيها نقل صلاحيات الرئيس المنتهية عهدته لهيئة رئاسية.

الهيئة الرئاسية المقترحة ستتشكل من شخصيات وطنية مشهود لها بالكفاءة والنزاهة والمصداقية، تتولى تلبية مطالب الشعب، مع امتناع أعضائها عن الترشح للاستحقاقات الانتخابية اللاحقة.

الاجتماع حدد للهيئة الرئاسية، صلاحيات تعيين حكومة كفاءات وطنية لتصريف الأعمال، وإنشاء هيئة وطنية مستقلة لتنظيم الانتخابات، وتعديل قانون الانتخابات لضمان استحقاقات نزيهة.

إضافة إلى ذلك، دعا البيان الجيش إلى الاستجابة لمطالب الشعب، والمساعدة على تحقيقها في إطار احترام الشرعية الشعبية.‎

من جهة أخرى، تظاهر مئات المحامين بلباسهم الخاص الأسود السبت وسط العاصمة الجزائرية للدعوة إلى تغيير النظام، وذلك غداة مظاهرات حاشدة في مختلف أنحاء البلاد تطالب بتنحي بوتفليقة.

وتعيش الجزائر منذ الثاني والعشرين من فبرير/شباط الماضي، على وقع مسيرات شعبية، اعتبرت الأكبر في تاريخ البلاد، رفضاً لاستمرار بوتفليقة ورموز نظامه في الحكم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort