المصرف المركزي السوري يضاعف سعر صرف الدولار مقابل الليرة

مع استمرار أزمة المحروقات والكهرباء والخبز، وتوقف معظم الخدمات في مناطق سيطرة قوات الحكومة السورية، رفع مصرف المركزي التابع للحكومة سعر صرف الدولار الرسمي مقابل الليرة من ألفٍ ومئتين وست وخمسين إلى ألفين وخمسمئة واثنتا عشرة ليرة، إلا أنه لا يزال دون سعر السوق السوداء الذي يتجاوز ثلاثة آلاف.

قرار سعر الصرف الجديد جاء بعد يومين من إقالة الرئيس السوري بشار الأسد لحاكم المصرف المركزي حازم قرفول من دون أن يسمي خلفاً له، أو يوضح أسباب الإقالة.

فيما عزا مصرفيون سوريون الإقالة المفاجئة لحاكم المصرف إلى تذمر البنوك ورجال الأعمال من خطوات البنك المركزي، التي خنقت السيولة لدى البنوك ودفعت المودعين إلى اكتناز الأموال في بيوتهم.

وسجلت الليرة السورية تدهوراً قياسياً في السوق السوداء بداية آذار الماضي، حيث تجاوز سعر الصرف حدود أربعة آلاف ليرة للدولار الواحد، وهو أدى مستوى لها منذ بداية الأزمة السورية عام ألفين وأحد عشر.

وكانت الحكومة السورية قد أعلنت مؤخراً سلسلة إجراءات للحد من تدهور الليرة، بينها وقف استيراد بضائع تُعد كماليات، في حين اعتبرها مراقبون، بمثابة خطوات مؤقتة وغير كافية لدعم العملة المحلية.

وبحسب برنامج الأغذية العالمي، يعاني أكثر من اثنا مليون سوري من انعدام الأمن الغذائي، كما دفع انهيار العملة معدلات التضخم للارتفاع بينما يكابد المواطنون الأمرين لتوفير الغذاء والكهرباء وسائر الضروريات المعيشية، في بلد يعيش غالبية سكانه تحت خط الفقر.

قد يعجبك ايضا