مصر.. المصادقة على قرار إتفاق الحدود البحرية بين القاهرة وأثينا

بهدفِ التنميةِ الاقتصاديةِ بينَ كلٍّ من مصرَ واليونان، صادقَ الرئيسُ المصريّ، عبد الفتاح السيسي، على الاتفاقِ الذي تمّ التوصّلُ إليهِ بينَ البلدين بشأنِ تعيينِ المنطقةِ الاقتصاديّةِ الخالصة بينهما.

يأتي ذلك، بعدَ موافقةِ مجلسَي النواب والوزراء على الاتفاقيّةِ التي دخلت حيّزَ التنفيذ في الثاني من سبتمبر/أيلول الماضي، بموجبِ قرارٍ من وزيرِ خارجيّةِ مصر، سامح شكري، بحسبِ وسائل إعلامٍ مصرية.

الاتفاقُ ينصُّ على تعيينِ الحدودِ بينَ مصرَ واليونان بشكلٍ جزئي، على أن يُجري استكمال تعيين تلك الحدود، وفقَ ما نشرت الجريدة الرسميّة المصرية.

ويتضمنُ الاتفاقُ أيضاً أنّه إذا انخرطت أيّ من الدولتين في مفاوضاتٍ تهدفُ إلى تعيين منطقتها الاقتصادية الخالصة مع دولةٍ أخرى تشترك مع الطرفين بمناطق بحريّة، فإنّ ذلكَ الطرف يجب أن يُخطِر الطرف الآخر ويتشاور معه.

وفي حالةِ وجودِ مواردَ طبيعية، بما في ذلك مخزون الهيدروكربون، في المنطقة الاقتصادية الخالصة لأحدِ الطرفين إلى المنطقةِ الاقتصادية الخالصة للطرفِ الآخر، يتعيّنُ على الطرفين التعاون من أجل التوصّلِ إلى اتفاقٍ بشأنِ أنماط استغلال هذه الموارد.

وأكدتا مصر واليونان خلال الاتفاق، التزامهما بمبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة، ورغبتهما في المساهمة باستقرار المنطقة، ووفقاً للقانون الدولي، معتبرتين أنّ هذه الاتفاقية لن تكون محلاً للنقض أو الانسحاب أو إيقاف العمل بها لأيّ سببٍ من الأسباب، مع إمكانية تعديلها بالاتفاق بين الطرفين.

البلدان أضافا إلى أنّهما يؤمنان بأهميّة تعيين منطقتهما الاقتصادية الخالصة لغرض التنمية في البلدين، ومدركين لاتفاقيةِ الأمم المتحدة الخاصة بقانون البحار.

قد يعجبك ايضا