المسماري: لنجاح العملية السياسية في ليبيا لا بد من القضاء على الإرهاب

أكد المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، أحمد المسماري، أنه لا مجال لنجاح أي عملية سياسية في البلاد، ما لم يتم القضاء على المجموعات الإرهابية، وتفكيك ما أسماها الميلشيات الإجرامية ونزع سلاحها.

وقال المسماري إن تلك المجموعات الإرهابية تشكل عائقا أمام قيام الدولة، وإيجاد سلطة في طرابلس، تمتلك إرادة سياسية لها أرضية دستورية.

وأضاف المتحدث باسم الجيش الليبي بمناسبة الاجتماعات التحضيرية لمؤتمر برلين المزمع عقده في الفترة المقبلة، أن من الضروري أن يخرج مؤتمر برلين بـ”توصيف للمجموعات الإرهابية والأطراف الداعمة لها، فيما يراعي قرارات مجلس الأمن، خاصة ما يتعلق بالأطراف الداعمة للمجموعات الإرهابية”.

كما أكد على أن “أي مسار سياسي أو اقتصادي لن يكتب له النجاح، ما لم يسبقه حسم المسار الأمني والعسكري، وفقا لأسس وقواعد تمكن من استعادة الدولة وقرارها السيادي”.

وكان المسماري صرّح في أكتوبر الماضي، إن الهدف من عمليات الجيش في طرابلس هو “القضاء على الجماعات الإرهابية والإجرامية في العاصمة”.

قد يعجبك ايضا