المسماري: رصدنا سفناً تركية تتقدم نحو سرت وهي في وضع هجومي

بعد ترحيب العديد من الجهات الإقليمية والدولية بإعلان وقف إطلاق النار في ليبيا، أوضح المتحدث باسم الجيش الليبي أحمد المسماري في مؤتمرٍ صحفي أن مبادرة حكومة الوفاق ما هي إلا تضليل للرأي العام، مشيراً إلى أنها تهدف للتغطية على نواياهم بشأن الوضع في ليبيا.

المسماري قال إن التحرك الأخير باتجاه سرت يؤكد أن المخطط أكبر من حكومة الوفاق التي وقعت وقف إطلاق النار، مؤكداً أن وزير دفاع النظام التركي خلوصي أكار اجتمع بقياداتٍ من قوات الوفاق، واتخذوا قراراً بشن هجومٍ على سرت.

المتحدث باسم الجيش أضاف أنهم رصدوا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية سفناً وفرقاطاتٍ للنظام التركي تتقدم نحو مدينة سرت وهي في وضعٍ هجومي.

وشدد المسماري على أن مبادرة حكومة الوفاق هي لذر الرماد في العيون، وأن الحقيقة على الأرض التي تمت كتابتها في عاصمة أخرى، تؤكد وجود نيةٍ في مهاجمة الجيش الليبي.

وفيما يتعلق باستعدادات الجيش الليبي أكد المسماري أنه في جاهزيةٍ تامة؛ للتصدي لأي هجومٍ محتمل، سواء من قبل حكومة الوفاق والمرتزقة الذين يقاتلون إلى جانبها، أو حتى من قبل جيش النظام التركي.

وبينما يتدخل النظام التركي بشكلٍ مباشر إلى جانب حكومة الوفاق، إضافةً لدعمها بالأسلحة والمرتزقة، فقد أعلنت مصر استعدادها للتدخل العسكري في ليبيا حفاظاً على أمنها الوطني، حيث أعطى البرلمان المصري الموافقة الرسمية في تموز/ يوليو الماضي على تنفيذ الجيش المصري مهاماً قتالية خارج البلاد.

قد يعجبك ايضا