المسماري: اعتراف أردوغان يؤكد الدور التركي في دعم الإرهاب بـليبيا

بعد نفيٍّ استمرَّ أشهراً، اعترف رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان بوجودِ مرتزقةٍ سوريين تابعين لبلاده في ليبيا، إلى جانب جنودٍ أتراك.

المتحدّث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري قال إنّ اعتراف أردوغان بذلك يؤكّد على دور أنقرة في دعم الإرهاب وإطالة عمر الأزمة في ليبيا.

اعتراف أردوغان يأتي بالتزامن مع استئناف محادثات وقف إطلاق النار في جنيف، وبحسب ما أعلنت الأمم المتحدة فإنّ المفاوضات عادت لمسارها بعد أيامٍ من انسحاب ممثّلي حكومة الوفاق، إثر قصفٍ استهدف سفينةً تركية في ميناء طرابلس، قال الجيش الليبي إنّها كانت محملةً بالأسلحة.

حفتر يشترط خروج “مرتزقة النظام التركي وقواته” لوقف إطلاق النار

وخلال مقابلةٍ صحفيةٍ قال قائد الجيش الليبي خليفة حفتر، إنّ وقف إطلاق النار في ليبيا ممكنٌ فقط إذا توقف النظام التركي والمرتزقة السوريين التابعين له عن دعم حكومة الوفاق.

حفتر أوضح أنّ أيَّ وقفٍ لإطلاق النار سيكون مُعلّقاً على تنفيذ عدّة شروط، أهمُّها إرسال المرتزقة السوريين والأتراك، ووقف إمدادات السِّلاح التركية للعاصمة طرابلس، وتصفية من وصفها بالجماعات الإرهابية.

وأكّدت الأممّ المتّحدة سابقاً وجودَ مرتزقةٍ سوريين تابعين لأنقرة في طرابلس، كما أكّد المبعوث الأممي، غسان سلامة والمرصد السوري لحقوق الإنسان الشهر الماضي تواصلَ عمليةِ نقلِ المرتزقة من الأراضي السورية إلى داخل الأراضي الليبية.

قد يعجبك ايضا