المستشار الألماني يتعهد بمواصلة دعم كييف بالأسلحة

خلال زيارة هي الأولى من نوعها بعد مضي مئة وخمسة عشر يوماً على بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا، وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتس ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي والرئيس الروماني كلاوس يوهانيس، إلى كييف لإظهار الدعم الغربي لأوكرانيا.

المستشار الألماني أولاف شولتس، تعهد خلال تصريحات صحفية بعد وصول القادة الأوروبيين إلى كييف، بمواصلة دعم أوكرانيا بالأسلحة طالما احتاجت لذلك، من أجل مواجهة الهجوم الروسي، مبدياً تأييده لانضمام أوكرانيا إلى الأسرة الأوروبية.

ماكرون يعلن دعمه لمنح كييف صفة مرشح للاتحاد الأوروبي

بدوره، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، دعمه لمنح أوكرانيا صفة مرشح للاتحاد الأوروبي، معتبراً أن مستقبل أوروبا بأكملها يعتمد على الأحداث الجارية في أوكرانيا، التي قال إنه يمكنها الاعتماد على حلفائها الغربيين لمواجهة الهجوم الروسي.

ماكرون، أبدى تأييد باريس لقرارٍ في مجلس الأمن الدولي يسهم بفك الحصار عن الموانئ الأوكرانية، مشيراً إلى أنه تم الاتفاق على إجراءات تؤكد لكييف أنها جزء من العائلة الأوروبية.

بدوره، اعتبر رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي، أن الأزمة الإنسانية في أوكرانيا يجب ألا تتحول إلى عالمية، مشدداً على أن رسالته من كييف هي السعي لأن تكون أوكرانيا جزء من الاتحاد الأوروبي.

الكرملين يحذر من إرسال أسلحة غربية جديدة لأوكرانيا

في سياق متصل، وبالتزامن مع وصول الزعماء الغربيين إلى كييف، حذّر المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف، من إرسال أسلحة غربية جديدة إلى أوكرانيا، معتبراً أن مثل هذه الخطوة ستؤدي إلى مزيد من تصعيد الأحداث هناك.

يشار، إلى أن أوكرانيا وصفت مراراً موقف بعض الدول الأوروبية لاسيما فرنسا وإيطاليا، من الهجوم الروسي بغير الواضح، مطالبة تلك الدول بإدانة الهجوم وزيادة الدعم العسكري لقواتها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort