المساعدات الإنسانية.. مجلس الأمن يسمح بدخولها فقط من المناطق المحتلة تركيّاً

 

“كيف لأولئك الناس الذين أعطوا تعليماتٍ بقطعِ المساعدات عن خمسمئة ألف طفل…النظر في المرآة غداً؟”، سؤالٌ للسفير الألماني في الأمم المتحدة كريستوف هيوسغن إلى حكومتي روسيا والصين، لعدم سماحهما بنقل المساعدات الإنسانيّة إلى سوريا إلا من خلالِ معبرٍ واحدٍ فقط.

وفي خطوةٍ ستؤثر على ملايين المدنيين السوريين، وافقَ مجلسُ الأمن الدوليّ على دخولِ المساعدات الإنسانيّة إلى سوريا عبر معبرٍ واحدٍ فقط يسيطر عليه الاحتلال التركي، وذلك غداةَ انقضاء أجل عمليّةٍ إنسانيّةٍ استمرّت ستة أعوامٍ بتفويضٍ من الأمم المتحدة.

ووصلَ المجلس المؤلف من خمسة عشر بلداً إلى طريقٍ مسدودٍ بسبب الإصرار الروسيُّ والصينيّ في استخدام الفيتو ضدّ أي قرار يسمح بدخول المساعدات من معابر أخرى، ما أدّى لوقوف معظم الأعضاء ضد الدولتين الحليفتين للحكومة السورية اللتين امتنعتا عن التصويت يوم السبت.

وفي خامس تصويت يجريه المجلس بشأن القضية هذا الأسبوع، أبدت روسيا والصين رغبتهما في تقليص عدد المعابر إلى معبرٍ واحد، وسعى البلدان أيضاً إلى تضمين عباراتٍ قال دبلوماسيون غربيون إنّها تُحَمّلُ العقوبات الغربية على سوريا مسؤولية الأزمة الإنسانيّة.

وجاءَ التصويت الناجح بعد محاولتي تصويت فاشلتين على مقترحين روسيين وتصويتين آخرين أعدتهما ألمانيا وبلجيكا واستخدمت روسيا والصين حقّ النقض ضدهما.

وتوقفَ نقلُ المساعدات عبر الأردن والعراق في يناير كانون الثاني، بسبب معارضةِ روسيا والصين، ما شكّل كارثةً إنسانيّةً لملايين السكان واللاجئين والنازحين خاصةً في شمال شرق سوريا التي كانت تعتمد على دخول المساعدات الطبية من معبر اليعربيّة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort