المرصد يكشف أدلة جديدة عن تورط تركيا بدعم الإرهاب

مجدداً تتكشف أدلة تثبت تورط نظام حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، بدعم وتمويل الإرهاب في سوريا، بما لا يدع مجالاً للشك بأن النظام التركي هو الأب غير الشرعي للتنظيمات الإرهابية كداعش والقاعدة ومثيلاتها في سوريا.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي طالما أماط اللثام عن حقيقة الدور التركي في عسكرة الحراك السوري وتسلق المطالب المشروعة للمحتجين منذ بداية الحراك في سوريا عام 2011، وتفخيخها بالإرهابيين خدمة لأجنداته، كشف المرصد عن أدلة جديدة للصلة الوثيقة بين النظام التركي والإرهاب.

مدير المرصد رامي عبد الرحمن، قال إن الإرهابي الليبي عبد الحكيم بلحاج، كان يدخل السلاح والإرهابيين تحت ذريعة المواد الإغاثية إلى سوريا، وبموافقة السلطات التركية منذ عام 2011.

عبد الرحمن أوضح أن مصطفى عبد الجليل الذي كان يشغل منصب رئيس المجلس الوطني الليبي، والمقرب من تركيا، تنصل من مسؤوليته وعلاقته بذلك، بعد مواجهته بحقيقة دور بلحاج في إدخال السلاح والإرهابيين إلى سوريا عبر تركيا.

كما أكد مدير المرصد السوري أنه عندما زار تركيا عام 2012، رأى بأم عينه كيف يساهم نظام رجب طيب أردوغان بتدمير سوريا وتحويلها إلى بؤرة للإرهابيين حول العالم، وذلك من خلال توثيقه الشخصي لكيفية إدخال سلطات أردوغان للإرهابيين من مختلف الدول إلى سوريا.

عبد الرحمن الذي قال إن حدود تركيا أصبحت مرتعاً لجميع الإرهابيين من كل أنحاء العالم، قال إن أحد نشطاء المرصد، شاهد بأم عينه بمدينة الريحانية القريبة من الحدود السورية، كيف نقلت المخابرات التركية إرهابيين تونسيين وأدخلتهم إلى سوريا.

كما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تنظيم داعش الإرهابي بالرغم من أنه كان يسيطر على مساحة تمتد بطول نحو 180 كيلومتراً على الحدود التركية، فإن النظام التركي لم يحرك ساكناً ضد التنظيم، وإنما كانت الحدود وبرعاية النظام التركي سوقاً لبيع النفط السوري والذهب المسروق من العراق.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort