المرصد: مقتل نحو 50 عنصراً من النظام السوري والفصائل المسلحة بالمنطقة العازلة

بعيد إعلان النظام السوري موافقته على الالتزام بوقف إطلاق النار الذي دعت اليه روسيا في المنطقة العازلة شمالي غربي سوريا، لا يزال سقوط الخسائر البشرية في المنطقة مستمراً.

وقبيل ساعات من سريان وقف إطلاق النار، وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل نحو 50 عنصراً من النظام والفصائل المسلحة، جراء المعارك على محور التمانعة ومحور عابدين بريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي.

المدنيون الذين كانوا وما يزالون الخاسر الأكبر جراء التصعيد المستمر في المنطقة العازلة، سقط منهم أيضاً أربعة شهداء بينهم طفل، جراء قصف مدفعي بريف إدلب الجنوبي، ونقطة طبية في بلدة الزربة بريف حلب الجنوبي، وفقا للمرصد.

كما نفذت قوات النظام المتمركزة في منطقة باشمرا بريف حلب الشمالي قصفاً مدفعياً استهدف مناطق محيطة بنقطة المراقبة التابعة للاحتلال التركي بجبل عندان شمالي حلب، دون معلومات عن خسائر بشرية.

الطائرات الروسية من جهتها استهدفت بعدة غارات بلدة أورم الكبرى ومحيط كفرناها بريف حلب الغربي، حيث تسببت الغارات خروج مشفى “الإيمان” عن الخدمة، فضلاً عن سقوط جرحى من الكوادر الطبية.

فيما عدا ذلك قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن المنطقة العازلة شمالي غربي سوريا، تشهد بعد سريان وقف إطلاق النار هدوءً حذراً تخللته قذائف عدة أطلقتها قوات النظام على قري بريف معرة النعمان في محافظة إدلب.

في حين نفت ما تسمى الجبهة الوطنية للتحرير المدعومة تركياً، موافقتها على وقف إطلاق النار، وقالت إن المعارك لاتزال مستمرة على معظم المحاور.

قد يعجبك ايضا