المرصد: قتلى وجرحى من قوات الحكومة بانفجار عبوة بريف دير الزور

في ظل الفوضى والفلتان الأمني، المستشري في مناطق سيطرة الحكومة السورية، تستمر عملياتُ القتل والاغتيالات، وغيرها من الجرائم الأخرى، التي تطال المدنيين والعسكريين، وسط عجزٍ حكوميٍّ عن ضبط الأوضاع في مناطق سيطرتها.

ومع استمرار هذه الفلتان الأمني، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عنصرين من قوات الحكومة السورية، وإصابة ثلاثةٍ آخرين، جراء انفجار عبوةٍ ناسفة، بسيارةٍ عسكريةٍ في بادية العشارة، بريف دير الزور الشرقي، شرقي البلاد.

 

 

وجاء ذلك بعد يومٍ من مقتل أربعة عناصرَ من القوات الحكومية، جراء استهداف خلايا تنظيم داعش الإرهابي، لسيارةٍ كانت تُقلُّهم، بين منطقتَي معيزيلة والدوير في بادية البوكمال، بريف دير الزور الشرقي، بحسب المرصد السوري.

سوريا
مقتل عنصر من قوات الحكومة برصاص مجهولين بريف درعا
وفي السياق قُتل عنصرٌ يتبع شعبةَ المخابرات العسكرية، التابعة لقوات الحكومة السورية، جراء استهدافه بالرصاص المباشر، من قبل مسلحين مجهولين، بالقرب من مدينة نوى بريف درعا الغربي، فيما لاذَ المسلحون بالفرار لجهةٍ مَجهولة.

هذا ووثّق المرصد الحقوقي منذ مطلع العام الجاري، مئةً وسبعةً وخمسين حادثةَ فلتانٍ أمني، في مدينة درعا جنوبي سوريا، جرت بطرقٍ وأساليبَ مختلفة، وتسببت بمقتل مئةٍ وأربعةٍ وتسعين شخصاً