المرصد: قتلى المرتزقة السوريين في آرتساخ تجاوزت خمسمئة قتيل

بَدءاً من سوريا، مروراً إلى ليبيا وليس انتهاءً بآرتساخ، لا يزالُ عناصرُ فصائلَ إرهابيَّةٌ في سوريا تابعةٌ للنظام التركي يتنقّلون حولَ العالم كمرتزقة مأجورين تحتَ الطلب.

معلوماتٌ جديدةٌ حولَ مصير المرتزقة السوريين التابعين للنظام التركي إيديولوجياً ومادياً، كشفَ عنها المرصد السوري لحقوق الإنسان، تشير إلى مقتل أكثر من خمسمئة مرتزقٍ في معارك إقليم آرتساخ.

المرصدُ أوضحَ نقلاً عن مصادرَ أنَّ تِعدادَ قَتلى المرتزقة في الإقليم بلغَ خمسمئةٍ وأربعةَ عشرَ مرتزقاً، ليفوقَ بذلك عددَ قتلى المرتزقة على الأراضي الليبية البالغ عددُهم أربعمئة وستَّة وتسعينَ مرتزقاً.

وبحسبِ المرصدِ الحقوقي، تُنقَلُ جثثُ قتلى المرتزقة في ليبيا وآرتساخ إلى الأراضي السورية عن طريق معابرَ يُسيطرُ عليها الاحتلال التركي، حيث بلغَ تِعدادُ الجُثثِ التي وصلتْ حتَّى الآن من آرتساخ ثلاثمئةٍ وأربعينَ جُثَّة.

أمَّا عن المقابل المادي الذي يحصل عليه هؤلاءِ العناصرُ من النظام التركي، فقد أوضحَ المرصدُ أنَّه قد يصلُ إلى أكثر من ثلاثةِ آلافِ دولارأمريكي.

غايةُ المرتزقة من القتال هو الحصول على المال، وهو أمرٌ كانتْ وزارةُ الدفاع الأمريكية البنتاغون قد كشفتْ عنه في تقريرٍ صدرٍ في سبتمبر الماضي، أكَّد تورط النظام التركي بقيادة رجب أردوغان بتدريب المرتزقة داخلَ تركيا، ومن ثَمَّ نقلِهم لليبيا للقتال إلى جانب حكومة الوفاق ضدَّ الجيش الليبي.

قد يعجبك ايضا