المرصد السوري : مقتل 21 امرأة بمناطق سيطرة الحكومة منذ بداية العام

مسلسل قتل النساء لم ينتهِ في سوريا وخاصّةً بمناطقِ سيطرة الحكومة، في ظل حالة الفوضى والفلتان الأمني المستشري هناك.

المرصد السوري لحقوق الإنسان وثّق مقتل إحدى وعشرين امرأةً منذ بداية العام الجاري، فيما سجّلت محافظة درعا جنوبي سوريا أعلى معدّل إذ قُتِلَت ثماني نساء منذ بداية العام, كان آخرها الأربعاء الفائت عندما عثر أهالي مدينة نوى بريف درعا على سيدة عشرينية، فارقت حياتها شنقاً بحبل، في منزل زوجها في قرية كويا بمنطقة حوض اليرموك، في ظروفٍ غامضة.

وفي ريف العاصمة دمشق قُتِلَت سبعُ نساء, آخرها مقتل سيدة على يد شقيقها، نتيجة خلافٍ نشب بينهما لأسبابٍ مجهولة في منطقة جرمانا بريف دمشق، وعلى إثر الخلاف أقدم على قتلها وحرق المنزل لإخفاء معالم الجريمة.

جلّ جرائمِ قتلِ النساء هذه وقعت في المنازل وبهدف السرقة، ففي ريف إدلب الشمالي عثر الأهالي على جثة سيدةٍ مسنّةٍ مقتولةً في بيتها في بلدة معرّة مصرين بقصد السرقة, وأيضاً قُتِلَت سيدةٌ خمسينية بعدّة طعنات بسلاحٍ أبيض، ضمن منزلها ليلاً بعد سرقة مبلغاً من المال في منطقة الحفة بريف اللاذقية, وبريف حلب الشمالي في مدينة نبل قُتِلَت سيدةٌ وأُصيبت طفلتها بجروحٍ بالغة, بعد أن تسلّل لصٌّ إلى منزلها وأقدم على طعنها.

تكرار المشهد فيما يخصّ حالات قتل النساء في سوريا، يأتي في سياق ثلاثة عشر عاماً من الفوضى العارمة التي تعيشها البلاد مع انتشار السلاح المنفلت والسرقات نتيجة تردي الواقع المعيشي والاقتصادي وسط عجز الحكومة عن وضع حدٍّ لذلك، فيما يذهب بعض المراقبين أبعد ويتهمون الحكومة السورية بأنها هي ذاتها من تعمل على إشاعة فوضى خلاقة لأهدافٍ تخدم أجنداتها.