النظام التركي ينسف قرار إخراج المرتزقة من ليبيا

رغم أنّ اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بين الأطراف الليبية في تشرين الأول / أكتوبر الماضي، ينصّ على خروج جميع القوات الأجنبية من البلاد، يواصل النظام التركي تحركاته المشبوهة لإبقاء المرتزقة السوريين التابعين له في هذا البلد لحماية قواعده العسكرية هناك، وفق ما تفيد تقارير حقوقية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد أنّ النظام التركي عمد خلال الفترة القليلة الماضية، لتبديل المرتزقة التابعين له في قاعدة الوطية الجوية غربي ليبيا، دون أن يقوم بإعادتهم إلى سوريا، مشيراً إلى أنه جرى نقل نحو مئة وتسعين مرتزقاً إلى القاعدة.

المرصد السوري كشف من نية النظام التركي، إبقاء مجموعات من المرتزقة على الأراضي الليبية، لحماية قواعده العسكرية المنتشرة في مناطق غرب البلاد.

وبحسب المرصد، فإنه منذ خروج آخر دفعة من المرتزقة من ليبيا أواخر آذار/ مارس الماضي أصاب ملف إعادتهم إلى سوريا جمود كبير، وسط حالة من الاستياء تسود بين المرتزقة، على خلفية عدم حصولهم على مخصصاتهم المالية المتفق عليها.

ويؤكد مراقبون، أن النظام التركي يسعى لنسف الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الأطراف الليبية، في تشرين الأول ألفين وعشرين، القاضي بإخلاء جميع خطوط التماس من الوحدات العسكرية، وإخراج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد خلال مدة أقصاها ثلاث أشهر.

قد يعجبك ايضا