المرصد السوري : أوضاع مأساوية يعيشها معتقلو الرأي السوريون بسجون لبنان

ترحيل قسري… اعتداءات بدافع العنصرية… اعتقالات تعسفية على أساس اتهامات مزعومة بعضها يتعلق بالإرهاب.. أوضاع صعبة بل وكارثية يعيشها السوريون في لبنان، أحد البلدان التي استقبلت اللاجئين السوريين بداية الأزمة السورية، قبل أن تعمد لتهجيرهم ومضايقتهم، مثلها مثل دول أخرى، على رأسها تركيا.

تقرير حقوقي كشف عن أوضاع مأساوية يعيشها معتقلو الرأي السوريون في السجون اللبنانية، في واحد من أشكال الانتهاكات والمضايقات والترهيب التي يتعرض لها اللاجئون السوريون في البلد المجاور لسوريا، بحسب مراقبين.

المرصد السوري لحقوق الإنسان قال في تقرير نشر الاثنين، إنّ المعتقلين السوريين في السجون اللبنانية يعيشون أوضاعاً مأساوية نتيجة التعذيب، الذي يتعرضون له، مشيراً إلى أنّ غالبية هذه الممارسات تنفذ على أساس كيدي، بعد اعتقالهم بتهم وصل بعضها لحد اتهامهم بالإرهاب.

وتحدث المرصد الحقوقي عن بعض أساليب التعذيب التي يتعرض لها السوريون، مثل ما يسمى “كرسي الإعدام” أو “الكرسي المكهرب”، قبل إجبارهم على الاعتراف بأفعال لم يرتكبوها.

ونقل المرصد عن ناجين من تلك المعتقلات، قولهم إن الأوضاع لا تتماشى مع الحقوق الإنسانية، مثل حرمانهم من الأكل والماء والسرير الآمن على حد وصفهم، إضافة لمخاوف المعتقلين المستمرة من إمكانية تسليمهم إلى بلدهم، بعدما هربوا منه خوفاً من الموت والقمع.

المنظمة الحقوقية قالت كذلك إنّ السلطات في لبنان تتهم كل اللاجئين بتهم خطيرة وتصدر في حق أي معتقل مهما كانت تهمته أحكاما مطولة بالسجن، داعية المجتمع الدولي للوقوف على حال هؤلاء السوريين وتقديم المساعدة لهم.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة الانتهاكات والممارسات اللإنسانية بحق اللاجئين السوريين في لبنان وتركيا على وجه الخصوص، بما في ذلك تسريع عمليات الترحيل القسري بحقهم، وسط تحذيرات أممية من مخاطر ذلك.

قد يعجبك ايضا